menuالرئيسية

عمالة الخاص .. هم بشر .. فلا تستعبدهم

السبت 04/أغسطس/2018 - 09:25 ص
 
مرافق العمل الخاصة يجب ان تكون بيئة خصبة للنجاح بالحب والتعاون وحفظ الحقوق .

كيف يتطلع صاحب رأس مال او مالك عمل خاص من عامله ان يرفع من شأن منشأته الخاصة وهو يستعبده ويستغله ويفرض عليه ساعات عمل ليست في قانون العبودية ويلزمه بالحمالة وشراء احتياجاته الخاصة وصيد منزله بالاضافة الى عمله الاساسي في المحل او المصنع او الشركة .

كل ذلك سيتم بروح جميلة لو كان العامل المسكين يحصل على الرعاية والعلاقة الطيبة والتأمين الصحي والاجتماعي .. لكن ان يكون معزول عن ذلك تماماً ثم يأتي ابن المالك او احد اقاربه ويوبخه ويشتمه فهذا الظلم والاستعباد بعينه .
هذه الحالات ليست من الخيال .. انها واقع معاش .. (بعض) الشركات والمصانع تذر مئات الملايين من الدولارات لديها عمالة تصل مدة عملهم الى 10 و15 سنة بدون عقد عمل او تأمين صحي او اجتماعي وهم يعملون في الشمس وفوق الآلات ليل نهار تلعب بهم فئات قليلة احياناً يدراية الملاك واحياناً بدون علمهم تتركهم للجوع والكد وبعضهم اذا أصيب اثناء العمل تركوه يداوي جراحه وآلامه لحاله .

ان قوانين وانظمة معتمدة تحمي العمال لا يتم العمل بها من شأنها انصاف العامل في القطاع الخاص الذي لا يفقهها هو نفسه تارة .. وتارة اخرى لا يحصل عليها .

ان ظلم العامل البسيط في القطاع الخاص صاحب الـ30 ألف ريال .. ظلمات يوم القيامة ويسهم في خلق هوة وحاجز من علاقة سيئة قد تنشأ بين المالك الذي وهبه الله المال مع العامل المسكين الذي قد يتحول الى منتقم على صاحب المنشأة والمجتمع .

وعليه فالنزول من المعنيين الى المنشآت والمحال والمصانع ضرورة لانصاف العمال الغلابى .. وتوجيه رسائل شكر والاعلان عن اصحاب الشركات والمصانع والمحال الذين يخافون ربهم في العامل والمستهلك ويمنحون العامل حقوقه وضماناته المستحقة بالقانون .. مع اشادتنا (ببعض) المنشآت الخاصة التي تمنح العمال مستحقاتهم وترعاهم اجتماعياً وتعاملهم بانسانية .
تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك