menuالرئيسية

السعودية .. ليست من دول الموز!!

الخميس 09/أغسطس/2018 - 11:59 ص
 
كثيرا ما تساءل بعضنا عن دور اولئك العرب ـ المستغربين في الفضائيات الغربية ؟ .. وانا واحد من هؤلاء كمتابع و كنت اعتقد لسنوات خلت ان لا مصداقية للإعلام العربي ، وان مونت كارلو ، البي بي سي ، صوت امريكا ، واذاعة هولندا وغيرها من الاذاعات الغربية ، في زمن الراديو هي الاكثر مصداقية في الخبر و التحليل من الاعلام العربي ، المسموع و المقروء فضلا عن التلفزة قبل فتح الفضاء امام التلفزة الدولية .. لسبب بسيط و جوهري و هو رسمية و سائل الاعلام العربية و رتابة خطابها بل وتقليديته .

خلال اليومين الماضين تابعت الفضائيات التابعة لتلك الإذاعات ـ او لأجهزة دولها الاستخباراتية و السياسية .. وطريقة تناولها لخبر الازمة الدبلوماسية بين المملكة العربية السعودية وكندا ، و التي لم تتوقف عند صياغة الخبر ، بالأسلوب الذي يوحي للمتلقي بان الحكومة السعودية تقمع اهل الراي وتنتهك حقوق الانسان ، متجاهلة القوانين و النظم السعودية ، فضلا عن امن المجتمع السعودي و ثوابته ، الدينية و المجتمعية و القومية ، متخذة من : رائف بدوي .. الذي اتهم بالإساءة للدين الاسلامي و استخف بأحكامه الشرعية من خلال كتاباته في موقعة الالكتروني ( اللبراليون السعوديون ) رمزا لسجناء الراي ، وكان المجتمع و الدولة السعودية لا قوانين و لا انظمة لديها تستوجب الاحترام ، والتقيد بها لحماية امنها الاجتماعي .

الشريعة الاسلامية و القوانين السعودية .. تجنبها أولئك المتحدثين في تلك القنوات ، رغم طرح سؤالا من احداها حول ذلك ، ومن باب رفع العتب او لإعطائها صفة الحيادية ، في قضية مضى على محاكمة المدان فيها اكثر من اربع سنوات ، في الوقت الذي ومع الاسف لم يثر الاعلام العربي تلك الرعاية التي تحظ بها زوجة رائف و شقيقته من قبل منظمات " حقوق الانسان " وهي منظمات في معظمها اذرع للأجهزة الاستخباراتية الغربية ، كما ان تلك الفضائيات او ضيوفها لم تتعرض لاستقبال السيدة : كلينتون خلال حملتها الانتخابية و الي جانبها السيدة ميشيل اوباما في احد مؤتمرات الحزب الديمقراطي لزوجة و شقيقة بدوي ، فضلا عن منحهما الجنسية الكندية ، فهل خلف ذلك مجرد دوافع انسانية ؟ ، ثم ـ و ثم تطالب كندا الافراج الفوري .. الفوري عن السجين ، وبهذه الصياغة ، بهذا الصلف و التجاوز على الاعراف الدبلوماسية ، ماذا تسميه فضائية عربية افترض انها عربية .. مع ضيوفها العربي ـ الخزاعي و المغاربي الشنقيطي في حصادها الذي تناولت فيه رد رئيس وزراء كندا .. هذا النزق الذي وصف به الشنقيطي ضيف الفضائية الدائم السياسة السعودية ، لم تستخدمه الفضائيات الغربية رغم تاريخيتها في حملاتها على السعودية ، الامر الذي يفرض علينا مجموعة من التساؤلات .. واهما الي أي مدى تذهب الخلافات العربية ـ العربية ؟ ، ودور الاعلام و اجرائه في تصعيدها ؟ ، ثم لماذا لم تناقش قول : رئيس الوزراء الكندي ان كندى تدرك و تعرف اهمية المملكة السعودية في العالم ، وركزت على قوله : ستقف كندا مع حقوق الانسان ؟.

انا هنا ست ضد " السيدة : انصاف بدوي " التي احتضنتها كندا و قبلها المانيا و غيرها .. الا انني اتساءل الم تقدر كندا اهمية السعودية قبل المطالبة ـ الأمرة بأطلاق صراح السجين : رائف بدوي ـ فورا ، ام ان حلم السعودية و صبرها على تلك الحملات اغرى الحزب الحاكم الكندي و هو على ابواب انتخابات على التعامل مع السعودية كواحدة من دول الموز، لا دولة تحظى بأهمية خاصة و اكبر اهمية عن غيرها من دول الشرق الاوسط ـ النفطية و غير النفطية ، فهي أي السعودية تكاد تغطي ثلثي الجزيرة العربية ، هذا المثلث الجيوبولتكي و الجيوإستراتيجي الرابط بين ثلاث قارات ( اسيا ، افريقيا ، و أوربا ) من جهة ، ومن جهة اخرى وربما اكبر اهمية هي الدولة القائدة ـ عربيا و اسلاميا لا لوجود المقدسات الاسلامية داخل الخارطة الجغرافية السعودية فحسب ، بل و لخدمتها لتلك المقدسات و التزامها بحمايتها الي جانب حماية القيم الاسلامية و العربية .. هذا الالتزام لا يتوقف عند الحدود الجغرافية ، بل و يفرض على السياسة الخارجية السعودية مسؤوليات تجاه العالم الاسلامي .. فهل غاب ذلك عن الدبلوماسية الكندية ام ان ذلك التدخل في الشؤون السعودية ـ جاء اختبارا و لحساب اللبراليات الغربية القلقة من استعادة السعودي لزمام القيادة في منطقة تعد من اهم مناطق العالم نفطيا و تتحكم في ممراته البحرية ؟، وفي القلب من الشرق الاوسط ، وهي بذلك تعد اهم دولة في منطقة تهم المصالح الدولية في صراع المصالح و الاستراتيجيات .. فهل اوقع بكندا ام وقعت لتتلقى رد فعل حازم و عملي دفع الناطقة باسم الخارجية الكندية : في تعليقها على طلب السعودية من السفير الكندي لدى الرياض مغادرة المملكة خلال مدة أقصاها 24 ساعة، الي القول " إن كندا تشعر بالقلق الشديد إزاء القرار السعودي" وتسعى للتواصل مع السعودية .

هذا التناقض ما بين الوقوف الي جانب حقوق الانسان و الشعور بالقلق الشديد .. لا يدل الا على ان كنداء لم تفرق بين السعودية الدولة ـ القائدة عربيا و بين جمهوريات الموز او سواها من تلك الدول التي تلعب ادوارا وظيفية ـ لأهداف لا تختلف عن اهداف منظمات حقوق الانسان ـ الاستخباراتية .

السعودية في طلبها من السفير الكندي مغادرة الاراضي السعودية .. استندت في خطوتها هذه ، الي مبدأ اصيل و بديهي ، ويفترض ان لا يغيب عن ذهن السفير و عن الناطقة باسم الخارجية التي عبرت عن الشعور بالقلق الشديد ، هذا المبدأ مفاده ان الاصل في العلاقات بين الدول هو احترام سيادتها و انظمتها ، وبما ان السعودية دولة لها سيادتها و انظمتها فقد اعتبرت تصريحات المسؤولين الكنديين عن قضايا الخارجين على الانظمة و القوانين داخلها من مواطنيها او المقيمين على ارضها تدخل في شؤونها الداخلية .. فكيف و هؤلاء لم يخرجوا على القوانين فحسب بل و على تقاليد واعراف المجتمع العربي ـ المسلم في السعودية .

 في تقديري المستند على قراءة ذاتية .. ان السعودية اليوم لا تستعيد دورها القيادي عام 1973 عندما استخدم الملك فيصل يرحمه الله ، النفط كسلاح فاعل في مواجهة مواقف الدول الغربية تجاه القضايا العربية ، وهو الموقف الذي دفع بالرئيس نيكسون الي القدوم الي الرياض .. ليقول للفيصل اتينا لنتعلم الحكمة منكم يا صاحب الجلالة ، بل تبني عليه لتقول لا لكندا فحسب بل و لتلك الدول ، ان السعودية لن تقبل باستخدام منظمات حقوق الانسان فضلا عن دول ، في الاخلال بأمنها القومي .. اتبنت ذلك كندا ام سواها من الدول ـ الاكبر ام الاصغر ـ التي عليها ان تدرك ان السياسة الخارجية السعودية لا يمكن ان تتجافى او تتناقض مع سياستها الداخلية ، وهي لا تطلب من رئيس وزراء كندا الاشادة ببعض التقدم في السعودية ، ولا اشعارها بأهميتها في العالم ـ بحسب تصريحاته الاخيرة ، بل ان يدرك ان السعودية لن تقبل باي نوع من النصائح التي تحمل توصيات من آين كان.

المهم ان يدرك : جاستن تروود .. ان الانتخابات قادمة ، وكما فشل اوباما و كلينتون في الانتخابات التي اتت بالرئيس ترامب الي البيت الابيض، يمكن ان تأتي الانتخابات الكندية بالسيد : ستيفن هاربر او اندرو وشير .. بسبب نزق ـ تروود .. لا نزق السعودية ـ بحسب المغاربي من شنقيط ، فالناخب الكندي يدرك اكثر من جاستن ان السعودية ليست جمهورية موز ؟!.

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك