menuالرئيسية

دعو الانتقالي .. و أروني ماذا صنعتم!

الثلاثاء 04/سبتمبر/2018 - 08:29 ص
 
المجلس الانتقالي لن يكون الا مع شعبه و لن   يتخلى  عن مسؤلياته تجاههم هكذا نفهم  بيانات و تصريحات قاده هذا المجلس التي لا ينقصها  الصدق و الوضوح .

 صحيح  ليس هو من صنع  هذه الاحتجاجات و ليس  هو من يقودها و لا هو من دعاء  اليها  لكن الاصح ايضا انه  لا يقف ضدها  و لا يرفضها.

 هكذا هو الانتقالي صدق في الطرح و وضوح في الرؤيه تستطيع ان تفهمه من بياناته و من تصريحات قادته لا تجد فيه من يتلاعب بالكلام او يجعله حمال اوجه و لا تجد في حديث قادته مايقبل القسمه على اثنين و ثلاثه  و اربعه .

 مايجري اليوم و يحدث ببساطه في شوارع عدن خاصه و شوارع الجنوب عامه ان هناك شعب  انتفض و اختار العصيان  المدني  طريقا له و وسيله لاجتثاث الفساد واجبار ا الحكومه الفاسده  على الرحيل و مغادر المشهد و تشكيل حكومه كفاءات بدلا عنهايكون المواطن و لقمه عيشه و امنه اساس وجود هذه الحكومه  .  


لذا و امام مايحدث ويجري  ماذا يريدون من الانتقالي ان يفعل ! ايريدوه ان يستل سيفه شططا و يطلب من الناس ان تعود ادراجها و تصمت ( صونا للعرض )  لحفظ ما وجه هادي و الفاسد بن دغر . ايريدون من الانتقالي ان يقف مكتوف الايدي و يعتبر مايجري امر١ لا يعنيه و شان داخلي بين الحكومه و شعبها . لا لا ياساده الانتقالي و هو من ولد من رحم المعاناه و يملك تفويضا من شعبه  لن يفعل ذلك و لن يترك الناس  يواجهون مصيرهم لوحدهم لكنه في الوقت نفسه لن يسبقهم  او يختطف غضبهم و انتفاضتهم  و لن يتاخر عنهم فسيكون الانتقالي لا خلفهم و لا امامهم بل سيكون معهم جنبا بجنب و خطوه بخطوه .فمطالب الشعب الصابر برحيل حكومه الفساد  سوى في عدن او غيرها من محافظات الجنوب  هي نفسها   مطالب المجلس الانتقالي .فنقول لمن يحاول ان يجد الخطا في كل فعل يقوم به المجلس الانتقالي نقول لهم هذا ماصنع المجلس الانتقالي و هذا ماعملته ايديهم وما انتجه فكرهم _ لن يكونو الا  مع شعبهم -  لكن اروني انتم ماذا صنعتم .

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك