menuالرئيسية

شعارات الرفاق وبيع الوهم

السبت 29/سبتمبر/2018 - 01:55 م
 
شعار الزامي  رفعه الرفاق يردد صباحا ومساء في  رياض الاطفال والمدراس والجامعات  طوال  فترة حكمهم الممتدة لحوالي ربع قرن وهذا يذل على عمل منظم يكرس مبدا  اليمننه ويعمل على غرسها في جيل كامل ابتذا من رياض الاطفال وانتهاء بالجامعة  ليس يمننة  للجنوب لن الجنوب يمني بالفطرة وانما الهدف والمستهدف هي حضرموت تهميشها ويمننتها  وطمس هويتها وهوما حدث مباشرة  في 30نوفمبربعد ما يسمى بالاستقلال عندما تم جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية الى ست محافظات سميت المحافظة عدن الاولى  الى المهرة المحافظة السادسة وكان نصيب حضرموت المحافظة الخامسة كل هذا من اجل استبعاد اسم حضرموت بل لم يكتفوا بهذا فحسب وانما تم اقتطاع اجزاء  كبيرة من حضرموت وضمها الى المحافظة الرابعة شبوة منها الطلح وعرماء والرملة والعقلة حيث يوجد الان حقول النفط والغاز كله هذا من اجل محو اثار الدولة الحضرمية الحديثة والتي كان مركزها المكلا ولكي تثبت هذه الاجراءت  التعسفية قرارات اكثر تعسفية ودموية بتصفية الرموز الحضرمية التي يمكن لها ان تقاوم طموحات الجبهة القومية لتحريرالجنوب اليمني وترفض ضم حضرموت وطمس هويتها وهذه الرموز كانت موجودة في حضرموت بكثره يومها خصوصا في القبائل الحضرمية وهو ما حدث بالفعل عندما رفضت قبائل الباقروان في وادي حجر عندما رفضوا الاعتراف بالحكم الجديد وتم ضرب حصون الباقروان بالطائرات الحربية لخضاعهم وتم تصفيت احد اشهر ابنائهم وهو العقيد عبدالله بحمد باقروان بعد خروجه من المسجد بعد صلاة الجمعة  وهو اخر قائد حضرمي  تولى قيادة جيش البادية الحضرمي وكان يومها الرفيق علي سالم البيض وزير الدفاع   وتكرر المشهد مع قبائل الحموم  وتم التنكيل بهم وابنهم علي سالم الغرابي الذي تم تشريده ومطاردته في الجبال واختفاء لفترة طويلة وفي صحراء حضرموت حدث ولا حرج حيث كانت الصحراء تشتعل نارا بين قبائل تلك المناطق وجيش الا نقاد الوطني الرافضين الاعتراف بحكم الجبهة القومية والمدعومة من قبل المملكة العربية السعودية  وقوات الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن الطامحين لفرض هيمنة وسيطرة اليمن الجنوبي على حضرموت ثم بداء مسلسل تصفية الرموز الحضرمية الدموي في ساحل ووادي وهضبة  حضرموت تحت شعارات ((عاشت الارض بالقوة وبالانتفاضات عنف ثوري ولو العنف القطاع مامت )) واخر ((ضرب الاقطاع حتى النخاع )) ولازالت كلمة الداهية الدكتور عبدالكريم الارياني ترن في اذني عندما قال في مؤتمر صحفي قبيل حرب صيف 94م ان الحسنة الوحيدة التي اقدمت عليها الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن انها ضمت حضرموت لجنوب اليمن في 1967م لقد كان الرفاق يعتبر الجنوب العربي مشروع من صنع بريطانيا وعملائها السلاطين لسيطرة على جنوب اليمن ومقدراته وان  كل من يطالب بالجنوب  العربي هو خائن وعميل للحكم الانجلو سلاطيني وبالفعل تم سجن واعدام الكثير منهم والبقية فروا الى السعودية ومنهم شيخان الحبشي و الجفري وبن عجرومه  وبن فريد واخرون لا يتسع المقام لذكرهم 
ثلاثة وعشرون عاما من حكم الرفاق لجنوب اليمن من 30نوفمبر1967م الى 22مايو 1990م  وهم يرددون ويتغنون باليمن ووحدة اليمن والتي يعتبرونها فرض عين في كل مكان وكل مناسبة وبالثورة اليمنية والمصير المحتوم وان من اهداف ثورة 26سبتمر 1962م والتي يعتبرونها الثورة الام  لثورة 14اكتوبر 1962م هي الوليد الشرعي لها هو اعادة توحيد شطري اليمن في كيان واحد وكان من ابرز واهم شعاراتهم التي كتبت في المرافق العامة وفي المناسبات والمدارس وفي الشوارع ((لنناضل من اجل الدفاع عن الثورة اليمنية وتنفيذ الخطة الخمسية وتحقيق الوحدة اليمنية )) وهو ما تحقق لهم في الثاني والعشرين من مايو 1990م  في عدن بين الرفيق علي سالم البيض والرئيس علي صالح 

وفي اعتقادي الشخصي ان تهاوي اصنام اروبا الشرقية التي كانت تعتبر قبلة الرفاق التي يسبحون بحمدها ويمجدونها دائما في كل خطاباتهم نسمع في نهاية الخطاب  نشكر دول المنظومة الشرقية وفي طليعتها الاتحاد السوفيتي هي السبب الحقيقي في جعل الرفاق يرتمون في حضن الشمال في وحدة اندماجية خوفا من المصير المحتوم الذي ينتظرهم على غرار ما حصل لرئيس رومانيا نيكولاي تشاوتشيسكو  وغيره من زعماء اوربا الشرقية الذين تساقطوا الواحد تلو الاخروعلى راي المثل كالمستجير من الرمضاء بالنار وهم يرددون شعارات يمنية  وحدوية وفي الاخير دفع المواطن الغلبان  في حضرموت وجنوب اليمن ثمن شعارات الرفاق الجوفاء التي لا تغني ولا تسمن من جوع .

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك