menuالرئيسية

"البحسني" يستعرض تطورات الأوضاع الأمنية الداخلية بالمحافظة

السبت 06/أكتوبر/2018 - 05:39 م
The Pulpit Rock
أرض عاد
 
أوصى محافظ محافظة حضرموت، قائد المنطقة العسكرية الثانية، اللواء الركن، فرج سالمين البحسني، بضرورة مواصلة المتابعة المستمرة مع الجهات ذات العلاقة من الحكومة الشرعية وقيادة التحالف العربي والقوى السياسية والوطنية الأخرى في سبيل إنهاء معاناة المواطنين .

وشدد خلال ترٍأسه اليوم إجتماعاً هاماً لقيادة المنطقة العسكرية الثانية، على ضرورة إستمرار الجاهزية الكاملة في العمل الميداني المتمثلة في القوات المسلحة وجهاز الشرطة، على أن تكون الأجهزة الأمنية والعسكرية على مستوى المسؤولية ولتكون خير نموذج للمناطق المحررة ..لافتاً إلى أن هذه التجربة الناجحة يجب الحفاظ عليها وعدم السماح لخلق أي فوضى تعكر صفو أمنها وإستقرارها .

وقال أن هذا سيخدم الوطن عامة والمحافظات المحررة خاصة للإسهام في تثبيت الأمن ونقل التجربة السليمة والناجحة إلى كل المحافظات .. مؤكداً في الوقت نفسه على أهمية الإهتمام بأمن المواطنين وإستقرار الوطن .

ونبه إلى ضرورة أن يتمتع كافة رجال الأمن بأعلى درجات اليقظة لمواجهة التحديات الأمنية الراهنة والمخططات التي تستهدف زعزعة الإستقرار في البلاد .. مشدداً على أهمية التصدي بمنتهى الحزم والقوة لأي محاولات إعتداء على المنشآت العسكرية والشرطية وكذا الحكومية والخاصة .

وأشار إلى أن الأمن والإستقرار الذي تعيشه حضرموت جلب لها الكثير من الإيجابيات ، ومنها : (الدعم المستمر من قبل قيادة التحالف العربي وبالأخص دولة الإمارات ، وكذا دعم الأشقاء في المملكة العربية السعودية لمختلف القطاعات الحيوية بحضرموت ، فضلا عن برنامج دعم الأجهزة الأمنية ، بالإضافة إلى الإستثمارات المستمرة للتجار ورجال الأعمال)، وهذا بفضل الله ومن ثم بالصورة الجميلة التي خلقتها الأجهزة العسكرية والأمنية لساحل حضرموت .

وأشاد المحافظ البحسني بما يقدمه رجال القوات العسكرية والأمنية والشرطية من تضحيات من أجل الحفاظ على أمن وإستقرار المجتمع‏ لا سيما في ظل ما مرت به حضرموت من عمليات إرهابية آثمة أستهدفت مقدرات الشعب  والمؤسسات العامة والخاصة  وممتلكات المواطنين الأبرياء ، ومقرات الأجهزة الأمنية والشرطية .

وقال البحسني : "اليوم أيضًا نواجه تحديات وتطورات الأوضاع الإقتصادية وسوء المعيشة الصعبة التي يمر بها المواطن ، ورغما عن ذلك سنواصل وقوفنا ومساندتنا للمواطن حتى تحقيق طموحاتنا من أجل بناء حضرموت المستقبل وإستعادة موقعها اللائق وتاريخها العريق" .

وضم الإجتماع قادة الألوية والأمن وعدد من قادة الوحدات والأجهزة الأمنية والعسكرية بالمحافظة .

وأستعرض الإجتماع، التطورات الأوضاع الأمنية الداخلية بالمحافظة، وكذلك الإستعدادات والخطط التي أعدتها وفق مهمتها الدستورية للحفاظ على المكتسبات المهمة والحفاظ على جاهزيتها وحرصها في هذه الظروف على حفظ الأمن في حضرموت.
تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك