menuالرئيسية

أحمد محفوظ مهيري

الثلاثاء 16/أكتوبر/2018 - 08:07 م
The Pulpit Rock
متابعات_ ارض عاد
 
برحيله فقدت المكلا خاصة وحضرموت عامة علما من أعلامها يشار إليه بالبنان لما اتصف به من خلق وزهد وتواضع وسيرة طيبه إنه الوالد الشيخ والمربي الفاضل أحمد محفوظ سعيد مهيري.

كانت ولادته في العام 1932م من أسرة عرفت بالصلاح والخير والتدين فكانت تربيته انعكاساً حقيقياً لصلاح أسرته وبيئته ، فنشأ عصاميا زاهداً متعاوناً سخر حياته في خدمة مجتمعه في كل المدن والقرى التي حل بها من خلال مهنته النادرة في ذلك الوقت وهي مهنة الطب والتمريض الوقائي 0

إلتحق بالمدرسة الوسطى بمدينة غيل باوزير ضمن طلاب الدفعة الثانية 1941 - 1942م وتخرج منها بعد أربع سنوات من الدرس والتحصيل والسيرة الحسنة وكان من ضمن الطلاب المتخرجين معه من تلك الدفعة الأساتذة الأفاضل عيسى مسلم بلعلا ، سالم يعقوب باوزير، عوض سعيد باعويضان، عوض على باذيب ، سالم احمد باداؤد وغيرهم 0

التحق الشيخ احمد مهيري بالعمل في الخدمات الصحية عام 1947م وذلك بعد تخرجه من المدرسة الوسطى عام 1946م وتحصل على دبلوم مساعد طبي في العام 1953م بعد دورة تدريبية مكثفة أقامتها السلطة القعيطية بالتعاون مع الخدمات الصحية لمحمية عدن حيث اجتاز امتحان الدبلوم وبتقدير امتياز فأصبح مشرفا في الطب والجراحة والطب الوقائي وفي العام 1966م أرسلته السلطنة القعيطية إلى عدن في دورة تدريبية في التمريض بمستشفى الملكة كما يطلق عليه آنذاك وهو ما يعرف اليوم بمستشفى الجمهورية 0

عمل كمسؤول إداري وفني للعديد من الأقسام وكناظر للتمريض ثم مديراً لمستشفى باشراحيل بالمكلا عام 1970م والى جانب عمله بالمستشفى والتمريض كان يقوم بالتدريس والترجمة في المعهد الصحي وهو يعد من المؤسسين لهذا المعهد الذي كان يسمى في الخمسينات ( معهد تطوير الأيدي الصحية العاملة بالمحميات الشرقية ) 0

ولقد عمل الشيخ مهيري في العديد من المناطق في محافظة حضرموت وتنقل بين مدنها وقراها ومنها المكلا ، شبام ، غيل باوزير ، الحامي ، الديس الشرقية وغيرها ولقد تجاوزت سنوات خدمته النظام التقاعدي حيث بلغت خدمته في المجال الصحي وعمل الدولة 39 عاما 0

وضع الشيخ الجليل أحمد محفوظ مهيري كتاب ( دليل المساعد الصحي والإسعافات الأولية ) والذي كان يدرس في نهاية الستينيات وبداية السبعينيات من القرن الماضي وهو بهذا وبما سبق ذكره يعتبر المؤسس الأول لمهنة التمريض في محافظة حضرموت والتي أرسى قواعد تطويرها وهوكذلك رائداَ للحركة التمريضية التربوية وقد حصل على عدة شهادات تقديرية من السلطة المحلية بمحافظة حضرموت 0

للشيخ الراحل أحمد محفوظ مهيري مواهب واهتمامات أخرى منها حبه للرياضة والألعاب الرياضية وخاصة كرة القدم وله إسهامات مشهودة في هذا الجانب وقد منحته لجنة المباريات والمنافسات شهادة تقديرية بمناسبة الذكرى السابعة عشر للاستقلال الوطني وذلك للجهود والإسهامات التي بذلها في تنفيذ خطة المباريات والمنافسات للعام 1984م.

عرف الراحل الرائد احمد محفوظ مهيري بالتقوى والصلاح والخير وحب الناس والتفاني والإخلاص في عمله وخدمة المجتمع عنوانه الابتسامة والبشاشة والود وطيب الخاطر وقد رحل عن دنيانا الفانية ولكن سيرته الخالدة ستبقى تحكيها الأجيال جيلا بعد جيل يرحمه الله رحمة الأبرار ويسكنه الجنة دار القرار ويخلفه علينا وعلى أهله وذويه ومحبيه وعلى بلاده بالخلف الصالح وان يلهمهم جميعا الصبر والسلوان إنا لله وإنا إليه راجعون .

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك