menuالرئيسية

كيف نواجه خطر الشائعات؟

الإثنين 29/أكتوبر/2018 - 01:41 م
 
"أفضل دعاية هى تلك التى تتخلل كل مناحى الحياة، دون أن يدرك الناس أنها دعاية موجهة عمدا" .. "جوبلز" 

مع اختراع الطباعة اتنقل تطور الدعاية والشائعات لمرحلة جديدة ومهمة فى نشر المعلومات والشائعات أهمها اللي نشرته جريدة  "الـ صن" الشهيرة  سنة 1835 عن اكتشاف حياة على القمر وكائنات فضائية،  وطبعا الناس صدقت والشائعة انتشرت جدا، أثناء  فترات الحروب بيبقى فيه حرب كاملة موازية لحرب الأسلحة والمدافع وهي الحرب النفسية أو حروب الشائعات، ومع اختراع الراديو اتنقلت الحرب نقلة نوعية تانية وخطيرة. 

"إذا نشرت كذبة كبيرة وكررتها كثيرا سيصدق الناس أنها حقيقية وقد تصدقها أنت في النهاية" (مقولة منسوبة لهتلر).

في حكاية في الموروث الشعبي بتحكي عن اتنين اخوات كل اللي حيلتهم كان حمار بيساعدهم في شغلهم ومعتمدين عليه اعتماد كبير لدرجة انهم اعتبروه فرد مهم في العيلة  وسموه "أبو الصبر" وفي مرة كانوا مسافرين والحمار مات في السكة. دفنوه وقعد الأخين جنب قبر الحمار يبكوا على "أبو الصبر" وكل مايعدي  حد عليهم ويلاقيهم بيبكوا يحاول يواسيهم ويتبرعلهم بفلوس عشان فاكر ان "ابو الصبر"  دا شيخ أو حد مهم. اتحولت المقبرة لخيمة ومع زيادة التبرعات الخيمة بقت أوضة كبيرة بمقام والتبرعات كترت أكتر مع زيادة زوار أبو الصبر لطلب البركة وفك السحر. وفي مرة اختلف الأخين على تقسيم فلوس التبرعات لدرجة ان حد فيهم قال للتاني "هطلب من الشيخ أبو الصبر ينتقم منك" ابتسم الاخ التاني وقاله انت نسيت الحمار؟  "دا احنا دافنينه سوا" .. من هنا بدأ المثل الشعبي الدارج ان لما يكون الموضوع اصله كدبة يتقال دا احنا دافنينه سوا. دا في الأصل اللي بتعمله الاشاعات تبدأ بكدبة لحد مايصدق أصحاب الكدبة نفسها انها حقيقة ثابتة.

«نظام حكم غير جيد مع دعاية جيدة، أبقى وأرسخ من نظام حكم جيد ودعاية غير جيدة» (جوبلز).


أول  ما استولى «هتلر» على السلطة، بعد انتخابات «حرة ديمقراطية» (عام 1933)، قام بتعيين «جوبلز» وزير للدعاية والتنوير العام!!  ايوة دا بالظبط  كان اسم الوزارة. دكتورجوبلز كان  له جملة مشهورة بتقول "لا يعنينى أن ألقى خطبا مدهشة وجميلة ومنمقة، الهدف من الخطاب السياسى هو إقناع الشعب بما نعتقد أنه الصحيح".

وهو دا المخيف في مسألة حرب الشائعات وتطورها. لان الهدف مش الشائعة نفسه قد مافي حاجة اكبر وراء الاشاعات دي . تم استخدام تكنيك الحرب دا في اكتوبر 73 لما حاولت الميديا الاسرائيلية زرع وهم ان خط بارليف  انه مانع قوي وماحدش يقدر يخترقه.  مصر كمان قامت دخلت لما صدّرت للمشهد العالمي والداخلي حالة الإحباط ومشاهد الجنود اللي كانوا بيمصوا قصب ويغنوا على الضفة مع العساكر والظباط اللي رايحين يعملوا عمرة أوحت للكل ان مصر مش هتحارب. 


في التاريخ المعاصر فضيحة مهمة اتسببت في حرب ودمار قامت في الأساس على الشائعات والمعلومات المغلوطة وهي غزو العراق سنة 2003. غزو العراق حرب صنعها الإعلام وقنوات كبيرة زي الـ "سي ان ان " وجرايد مهمة زي النيورك تايمز.

كان في صحفية شهيرة اسمها "جوديز ميلر" نشرت تقارير بتقول ان العراق يمتلك أسلحة دمار شامل بدون ذكر مصدر محدد وواضح للمعلومات دي، بعد كدة استندت إدارة "بوش" على التقارير دي لبداية الحرب على العراق. وفي الاخر الصحفية قالت انها استندت لمعلومات استخباراتية وبعدها المخابرات قالت إنها استندت لمعلومات صحفية لكن كانت النتيجة حرب ودمار نتيجة معلومات ومغلوطة واشااعات.

النقلة الأهم والأخطر من ناحية التأثير في وعي العالم أجمع كانت بظهور مواقع السوشيال ميديا وهو المحطة الأخير في تشكيل وعي الناس ونقل المعلومات ليهم بكل سهولة. أصبح من الصعب التمييز بين المعلومة الحقيقية والإشاعة وبقى الفيصل الأهم هو مدى الوعي والاداراك لخطورة اللعبة العالمية. وأهم الفضائح اللي بتأكد الكلام دا هو في فضيحة "فيسبوك" وشركة "كيمبريدج اناليتكا" اللي  استغلت الناس واستهدفتهم بأخبار معينة ومغلوطة على السوشيال ميديا  للتأثيرعلى رأيهم في كتيرمن الأحداث السياسية سواء في أوربا او أمريكا أو الشرق الأوسط . شركات التكنولوجيا أصبحت بلا جدال أقوى من دول كتير. تعتمد الشائعات، على قاعدة أساسية بتقول: «إن الناس مستعدون لتصديق الكذب، مهما بدا زيفه، إذا ما صادف هواهم، وتكذيب الصدق، مهما بلغ وضوحه، إذا ما خالف هواهم" لذلك السوشيال ميديا ممكن تكون رائعة في استخدامها لكن خطيرة اذا اعتمدنا عليها اعتماد كلي في حياتنا.

( اكذب ،، ثم اكذب حتى يصدقك الناس ) !! "جوبلز"

اللي انتحر فى 1 مايو 1945 بتناول حبوب السيانيد واقنع زوجته وابناؤه السته بتناولها ..
تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك