menuالرئيسية

ما معنى كلمة شاطر في عند قدامى العرب؟

الثلاثاء 06/نوفمبر/2018 - 01:14 م
The Pulpit Rock
متابعات_ أرض عاد
 
من الألفاظ المنتشرة والكلمات الشائعة قول الناس لفظ "شاطر"، بقصد الحاذق الماهر، وهذا ما لا تعرفه اللغة، ولا وجه له فيها مطلقا. 

وقال باحثون إن المذكور في كتب اللغة – قديمها وحديثها – هو معنى مغاير تماما لما إصطلحت عليه العامة. 

مشيرين أن معنى هذه الكلمة المعروف في كتب اللغة هو "الفاجر الخبيث"!.


وقال الخليل بن احمد الفراهيدي في كتاب ( العين 6/234) : "ورجل شاطر وقد شطر شطورا وشطارة وشطارا : وهو الذي أعيى أهله ومؤدبه خبثا".

وذكر أبو بكر الأنباري في كتابه "الزاهر في معاني كلمات الناس '1/115'، أن في معنى كلمة 'شاطر' قولين عند أهل اللغة : أحدهما (المتباعد من الخير) والآخر (الذي شطر نحو الشر وأراده".

وقال الزمخشري في 'أساس البلاغة 1/476': "وفلان شاطر : خليع , وشطر على أهله : راغمهم".

وقال الشيخ بكر أبو زيد – رحمه الله – في (معجم المناهي اللفظية ) : "الشاطر هو بمعنى قاطع الطريق، وبمعنى الخبيث الفاجر".

وذكر الذهبي في (السير8/437) عن الفضل بن موسى قال : "كان الفضيل – ابن عياض – شاطرا يقطع الطريق" .

تجدر الإشارة إلى أن هذه الكلمة متداولة لدى العرب المعاصرين بمعنى 'ذكي أو فاهم'.
تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك