menuالرئيسية

أنباء جديدة حول الفضيحة القطرية في اختراق البريد الإلكتروني لعدد من الشخصيات الهامة

الخميس 08/نوفمبر/2018 - 09:53 ص
The Pulpit Rock
أرض عاد
 
أوضحت وثائق المحكمة التي تشير إلى وجود اتصالات بين اثنين من الوكلاء القطريين أنه من المحتمل أن تكون قطر قد استهدفت حاخاماً أميركياً في مخطط القرصنة القطري بسبب علاقاته مع المانح الجمهوري شيلدون أديلسون.

وذكرت صحيفة The Jewish Journal  أنها قامت بمراجعة سلسة من الرسائل على تطبيق الواتس أب بين نيك موزين، النائب السابق لرئيس الحملة الرئاسية للسيناتور تيد كروز وجولي المالك السابق لمطاعم كوشير في نيويورك. وبحسب ما ورد تم التعاقد مع الاثنين لإجراء جهود ضغط نيابة عن الحكومة القطرية.

وقد قام إليوت برويدي رئيس الشؤون المالية السابق في اللجنة الوطنية للجمهوريين وناقد قطر ، بمقاضاة الدبلوماسي السابق بالأمم المتحدة  جمال بنعمر ، قائلا أنه "نظم نشر مواد سرقت من حواسيب السيد برودي إلى منظمات إعلامية أمريكية" ، حسبما أفادت صحيفة وول ستريت جورنال.

وأضافت أيضا The Jewish Journal أنه في 26 يناير  ، كتب جولي رسالة إلى موزين جاء فيها "هذا الشيء يزعجني" ، مشيرًا إلى أن جولي وموزين لن يتم الترحيب بهما في القيادة في الائتلاف اليهودي الجمهوري في أبريل. وقال مصدر جمهوري للصحيفة إن هذا يرجع جزئيا إلى صلاتهم بالحكومة القطرية.

ورد موزين " إنه أمر صادم للغاية" " هناك شخص ما له تأثير كبير هناك خرج للنيل مني . لا بد أنه شيلدون أديلسون" مضيفا انه يعتقد أن شمولي بوتيك جعله ينفعل.

وأوضحت بقية المحادثة بين موزين وجولي أن العميلين القطريين يتابعون التغطية الإخبارية لبرويدي حيث ناقشا نواياهما لملاحقته في وسائل الإعلام.

وأضافت الصحيفة أن هناك علاقات وثيقة تربط بين بوتك وأدلسون  ، حيث تبرع ألدلسون بمبلغ 500 ألف دولار لحملة بوتيك لعام 2012 في الكونغرس ، بالإضافة إلى 500 ألف دولار إضافية إلى لجنة دعم المشروع التي تدعم ترشيح بوتيك . كما كان أديلسون أيضًا من مؤيدي شبكة القيم العالمية لبوتيك " 

وفي السياق ذاته أفادت صحيفة بلومبرج الأمريكية في سبتمبر أن بوتيك كان أحد الأشخاص التي تم استهدافهم في عملية الإختراق والقرصنة القطرية والتي قدر المتخصصون عدد المستهدفين في هذه الحملة بأنه تجاوز 1000 شخص.

وكان بوتيك قد قال بعد النبأ الأول حول عملية الإختراق " أذا كان ممكنا أن يحدث ذلك معي ومع زوجتي فمن الممكن أن يحدث لك أيضا". وأضاف" ليس هناك شخص آمن. يجب أن تقوم حكومتنا بحمايتنا ولا بد من سن إجراءات عقابية ضد قطر . ويجب علينا معرفة الأميركيين الذين تعاونوا بشكل غير قانوني في هذا الجهد ".

تعاقدت الحكومة القطرية مع موزين في محاولة للتأثير على نحو 250 شخصًا تم تحديدهم على أنهم مؤثرين في دائرة الرئيس ترامب ، بهدف جعل إدارة ترامب تلين مواقفها فيما يتعلق بدول الخليج التي يزعم أنها تمول جماعات إرهابية مثل حزب الله. والإخوان المسلمين في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وقد ظهرت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هالي بأنها الشخصية الرئيسية في قضية برويدي ضد عملاء قطر وبحسب ما ورد بأنها تفكر في منح الصفة الدبلوماسية لبنعمر، والذي من شأنه أن يحميه من تورطه في مخطط القرصنة والإختراق الغير قانوني.
تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك