menuالرئيسية

مجلة "الفيصل" تناقش مستقبل الثقافة السعودية

الخميس 06/ديسمبر/2018 - 11:39 ص
The Pulpit Rock
متابعات_ أرض عاد
 
صدر العدد الجديد من "مجلة الفيصل" الثقافية، الذي خصص ملفا عن أسئلة الثقافة السعودية في مجتمع متغير، وناقش مستقبل الثقافة في ضوء التحولات الراهنة.

أما كتاب العدد فيحمل عنوان "الزعيم الذي أحب الأحاجي: حكايات شعبية غرب أفريقية" لويليام هنري باركر وسيسيليا سينكلير، ترجمة الحسين خضيري.

وشارك في الملف نخبة من أبرز المفكرين والمثقفين السعوديين والعرب؛ منهم: أحمد بوقري، وزكي الميلاد، وعبدالله البريدي، وميساء الخواجا، ومعجب الزهراني، وناصر البراق، ويحيى القاسم، وسليمان الضحيان، ومحمد الرميحي، وسعد البازعي، وهيثم الحاج، ومحمد شوقي الزين، وسعيد السريحي، وعزيزة المانع، وفوزية البكر.

وفي العدد يواصل الناقد الفلسطيني فيصل دراج كتابة سيرته الذاتية، ويكتب المفكر اللبناني علي حرب عن قصته مع السرطان، ويعالج المفكر المغربي محمد سبيلا قضية "الثورة البيوتكنولوجية المعاصرة وآفاقها الفلسفية"، وكذلك اشتمل العدد على حوار مع المفكر المصري حسن حنفي، وعدد من المقالات لبعض الكتاب العرب.

وفي باب "دراسات" تتناول الناقدة فوزية بوغنجور أحوال المرأة في رواية "الإنكار" لرشيد بوجدرة. ويترجم رمضان الصباغ دراسة للكاتبة ريجينا نينو ميون حول "التأثير السياسي للفن وعدم القدرة على التنبؤ به". وفي باب "يوميات" تطالعنا يوميات كتبها رولان بارت حول "رحيل والدته: عندما يصبح الموت حدثا ومغامرة" (صالح السيد). وفي باب "ثقافات" نقرأ للشاعرة والمترجمة آمال نوار "شعر أمريكي أم شعراء أمريكيون؟ متاهات من الشغف في صحبة تجارب شعرية". ويكتب الأديب الكويتي محمد الشارخ عن الخطاط جاسم الكوفي في باب "فضاءات". وترسم ندى حطيط بروتريها بالكلمات للمفكر الراحل سمير أمين: العربي الذي فكّر للعالم. وفي باب "فوتوغرافيا" يترجم الكاتب إلياس فركوح حوارا مع الفوتوغرافي الأمريكي ووكر إيفانز. وفي باب "رسائل" يترجم أحمد الزناتي رسائل تبادلها كل من ماكس فريش وفريدريش دورينمات.

ويكتب علي عبدالأمير صالح عن "لا تقولوا إننا لا نملك شيئا" للروائية الصينية الكندية مادلين ثين. ويكتب محمد جازم عن "حوارية العتمة والضوء" للمترجم السعودي حسن مشهور. وفي باب "موسيقى" يؤكد الفنان عامر التوني أن المستقبل للموسيقى الصوفية فقط. وفي "سينما" ترجم أحمد محمد علي موضوعا عن "نولي وود.. صرخة نيجيريا للكشف عن وجهٍ إفريقيٍّ مغايرٍ". وفي "تحقيقات" نقرأ آراء لعدد من المثقفين العرب حول ظاهرة الجماعات الثقافية، التي تحولت إلى شلل همها مصالحها الضيقة. ونقرأ نصوصا إبداعية وترجمة لقصائد وقصص، لعبدالفتاح بن حمودة، ومحمد اللوزي، وماجد العتيبي، وخلف القرشي، ولطفي الصراري، وعبدالوهاب أبو زيد، وعلي العامري.
تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك