menuالرئيسية

الهلال الإماراتي يوزع معونات لطلاب محو الأمية بمديرية حجر في ساحل حضرموت

السبت 12/يناير/2019 - 07:43 م
The Pulpit Rock
متابعات_ أرض عاد
 
وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، اليوم، مساعدات غذائية على طلاب محو الأمية  بمديرية حجر  احدى مديريات محافظة  حضرموت و التي يعاني سكانها أوضاعا اقتصادية صعبة.

ويأتي ذلك للتخفيف من معاناتهم وتحسين ظروفهم المعيشية وفي إطار الدعم الذي تقدمه دولة الإمارات لمساعدة الأشقاء في اليمن تزامنا مع "عام التسامح " 2019، التي اطلقتها الهيئة .

وفي هذا الشان وزع فريق الهيئة اليوم عدد (100) سلة غذائية مستهدفا (500) فردا من طلاب محو الاميه بمديرية حجر  وذلك من أجل تخفيف المعاناة عنهم بسبب تفاقم الأوضاع المعيشية و الإنسانية في اليمن نتيجة الحرب التي تشنها ميليشيا الحوثي ضد الشعب اليمني.
  
و أعرب المستفيدون عن شكرهم لدولة الامارات و ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على الجهود المبذولة في سبيل تخفيف المعاناة و الدعم النوعي المتواصل في كل ما يتعلق بالجوانب الأساسية في حياة المواطنين.

يذكر أن عدد السلال الغذائية التي تم توزيعها منذ بداية "عام التسامح  2019 " بلغت 1830  سلة غذائية استهدفت 9 الف و 150  فردا من الأسر المحتاجة والمتضررة في محافظة حضرموت.

ويعد الهلال الأحمر لدولة الإمارات العربية المتحدة هي هيئة إنسانية تطوعية إماراتية تقدم المساعدة والعون لأشد الفئات ضعفا دون أي تمييز؛ وهي تعمل داخل دولة الإمارات وخارجها، وتقوم بدور مساند للسلطات الرسمية في أوقات السلم والحرب.

تأسست الهيئة في 31-1-1983 ونالت الاعتراف الدولي بانضمامها إلى الإتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر عام 1986.

وتهدف الهيئة إلى التعريف بمبادئ القانون الانساني, التوعية والتثقيف الصحي, إقامة مشاريع لصالح الشرائح الاكثر حاجة للعون مثل الأرامل والايتام والمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة, إغاثة المنكوبين جراء الكوارث المختلفة, استقطاب الكفاءات للعمل التطوعي.

وتعمل إدارة المتطوعين على رفع جاهزية المتطوعين وإرساء ثقافة العمل التطوعي في المجتمع .

وللعمل التطوعي الإنساني أهمية كبيرة ومؤثرة بشكل إيجابي في حياة الفرد والمجتمع حيث لا يخلو أي مجتمع من المجتمعات الإنسانية من الأعمال التطوعية التي تعد ركيزة أساسية للتطور والتقدم .

ومن إيجابيات العمل التطوعي :- 
- تحسين المستوى الاقتصادي والاجتماعي وما يتبعه في تحسين الأحوال المعيشية. 
- الحفاظ على القيم الأصيلة في المجتمع وتحفيز روح المبادرة . 
- إحياء وتجسيد مبدأ التكافل الاجتماعي. 
- استثمار أوقات الفراغ .

ويعد العمل التطوعي ممارسة إنسانية قديمة، لما جبل عليه المن فعل الخير ولما يعطي شعوراً بالسعادة عند القيام به، والعمل الإنساني بحاجة دائمة إلى المتطوعين وأصحاب الأيادي البيضاء لان الأعمال الإنسانية كثيرة ومتشعبة .
تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك