menuالرئيسية

هاشم الغيلي .. باحث مجتهد أكد لليمنيين أن التعليم أساس كل شي

الأحد 03/فبراير/2019 - 11:02 ص
The Pulpit Rock
متابعات_ أرض عاد
 
يعتبر الباحث اليمني هاشم الغيلي، من الباحثين الذين تفتخر بهم بلادهم لما حققوه من إنجازات في مجال إختصاصهم، كما أنه مثال يمني يؤكد أن التعليم أساس كل شي .

وهاشم الغيلي هو مزارع في اليمن, ولم تفكر اسرته في أي مستقبل له سوى أن يكون خليفة لابيه في الزراعة والاهتمام بما يمتلكوه من أراضي زراعية، غير أنه كان لديه طموح أخر فأخبر والديه أنه يريد أن يكمل دراسته الجامعية لكن والده رفض الفكرة .

إنتقل هاشم إلى العاصمة صنعاء سعياً وراء حلمه على الرغم من رفض والده وبعد صعوبات تمكن من الحصول على منح دراسية عبر الحكومة إلى باكستان ليدرس التكنولوجيا الحيوية.

خلال فترة دراسته للبكالوريوس قام بفتح صفحة على الفيسبوك يشارك فيها جديد الابحاث في مجال دراسته التكنولوجيا الحيوية, وبعد اكمال دراسته رجع لليمن مرة اخرى وعمل في أحد المنظمات الحكومية على إختبار المنتجات واستمر في نشر العلوم . 

ولكن شغفه بالتكنولوجيا والعلم جعله يستقيل من عمله ويبدأ في البحث عن منح دراسية للماجستير, وتحصل على منحة DAAD المشهورة إلى ألمانيا، غير أن العقبة التي واجهته أن هذه المنحة مشروطة بالحصول على قبول من إحدى الجامعات .

تأخر هاشم وتوقف القبول الجامعي لجميع الجامعات الالمانية، وحينها كان على وشك أن تضيع منه منحته الدراسية فقام بمراسلة أكثر من 100 جامعة لقبوله ولكن تلك الجامعات رفضته وبعضهم لم يرد على طلبه اساسا، ولم يكن أمامه إلا أقل من شهر على انتهاء فترته للحصول على قبول جامعي أو تسحب منه المنحة الدراسية. 

كرر نفس العملية وراسل هذه المرة إلى 70 بروفيسور في جامعات مختلفة في ألمانيا وطالبهم بتمديد القبول وان ينظروا لأوراقه عل وعسى أحدهم يقبله، وصله كالعاده الرفض من جميع البروفسورات إلا واحد اسمه Sebastian Springer بروفسور في جامعة Jacobs University Bremen، حدد معاه موعد للاطلاع على أوراقه وفعلا تم قبوله وحصل على المنحة الدراسية. 

أهتم هاشم الغيلي بالبحث ونشر العلوم وحاول أن يقدم هذا المحتوى للناس بطريقة مبسطة غير اكاديمية وخلال صفحته Hashem Al-Ghaili استمر في نشر جديد العلوم والتكنولوجيا واشتهر عبرها حتى وصل إلى أكثر من 27 مليون متابع على صفحته , وجاءته بعدها عروض عمل مع شركات ميديا كبيره وفعلا اشتغل مع شركة عالمية Futurism كصانع محتوى أو ما يسمى Science Communicator 

اليوم زار هاشم البروفسور Springer الذي أشرف عليه في دراسته للماجستير, وتبرع لمركز الأبحاث في جامعته بمبلغ 50,000 يورو كرد جميل للجامعة وللبروفسور الذي ساعده في مسيرته .

ويخطط هاشم أن يفتح منظمة تعليمية Hashem AL-Ghaili's Foundation تهتم بالتعليم والإختراع كمنظمة غير ربحيه تساعد الطلاب من الدول النامية للحصول على فرص تعليمية ومنح دراسية للدراسة في جامعات عالمية. 

يقول هاشم "كل طفل في اليمن يولد ليكون مزارعاً. لذلك كان من الصعب إقناع والدي بأن طموحي يكمن في العلم.” لكنه الان اقتنع!

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك