menuالرئيسية

تدشين الحملة الوطنية للتحصين ضد الحصبة والحصبة الألمانية في أربع محافظات يمنية

الأحد 10/فبراير/2019 - 07:24 م
The Pulpit Rock
 
إنطلاقت صباح اليوم الأحد، فعاليات الحملة الوطنية للتحصين ضد "الحصبة" و "الحصبة الألمانية" في أربع محافظات يمنية وهي: المهرة و سقطرى و الجوف و حضرموت ، فيما دشنت محافظات أخرى فعاليات الحملة يوم أمس السبت.

حيث دشن أمين عام المجلس المحلي بمحافظة المهرة، سالم نيمر، اليوم الأحد، فعاليات الحملة الوطنية للتحصين ضد الحصبة والحصبة الألمانية.

وتستهدف الحملة التي تستمر حتى 14 الشهر الجاري ـ وتنفذ من منزل إلى منزل ـ نحو 69 ألف طفل .. وينفذها 391 صحيا و35 مشرفا و137 فريق ثابت ومتحرك موزعين على مديريات المحافظة التسع.

وعقب التدشين، أكد نيمر دعم السلطة المحلية لجهود فرق التحصين وإزالة كافة العقبات التي تواجه عملهم .. مشدداً على فريق التحصين بذل كافة الجهود لإنجاح أهداف هذه الحملة.. مهيبا بأولياء الأمور ومدراء المدارس والمعلمين التعاون مع فرق التطعيم وتسهيل مهمتهم للوصول إلى الأطفال المستهدفين. 

وفي محافطة سقطرى، دشن محافط المحافظة رمزي محروس، اليوم الأحد، الحملة الوطنية للتحصين ضد الحصبة والحصبة الألمانية التي ينفذها مكتب الصحة العامة والسكان في المحافظة .

وتستهدف الحملة التي تستمر حتى 14 من الشهر الجاري، 28 ألف طفل من سن 6 اشهر الى 15 عاماً، يشارك في تنفيذها 62 فريقاً.

وخلال التدشين، اكد محافظ سقطرى، على أهمية الحملة لحماية أطفال اليمن من الأمراض.. داعياً سكان المحافظة إلى التفاعل مع الفرق الميدانية أو التوجه بأبنائهم الى مراكز التحصين لتلقي اللقاح ضد هذا المرض .

وأما في محافظة الجوف، دشن مكتب الصحة العامة والسكان بالمحافظة، الحملة الوطنية ضد مرض الحصبة والحصبة الألمانية التي تستمر خمس أيام.

وتستهدف الحملة 279 الف طفل من العمر 6 اشهر الى 15 سنه ويشارك في تنفيذها 1070 كادر صحي موزعين على 535 فريق يعملون بالمراكز الصحية والمتحركة بالمديريات.

وفي محافظة حضرموت دشن وكيل المحافظة للشؤون الفنية المهندس محمد العمودي، ومدير عام مكتب وزارة الصحة العامة والسكان بحضرموت الساحل الدكتور رياض حبور الجريري، صباح اليوم، الحملة الوطنية ضد مرض الحصبة والحصبة الالمانية بمديريات ساحل المحافظة، والتي ستستمر خلال الفترة من 9-14 من شهر فبراير الجاري في كافة المواقع الثابتة والمؤقتة بمختلف المديريات الساحلية.

واشاد الوكيل العمودي، خلال التدشين، بكل الجهود التي بذلت من قبل العاملين في القطاع الصحي والفرق الثابتة والمتحركة.. داعيا المواطنين إلى التعاون مع المنفذين للحملة والدفع بأبنائهم للتطعيم ضد مرض الحصبة الذي يُعد  الأخطر بين سائر أمراض الطفولة القاتلة، ويمكن أن تسبب في حدوث إعاقات خطيرة للطفل، كالعمى أو الصمم أو تؤدي بشدة إلى تأذي الدماغ وحدوث مشاكل به.

من جانبه أوضح الدكتور الجريري، بأنه قد تم اعتماد غرفة عمليات مركزية على مستوى المحافظة بالإدارة العامة للصحة بالمكلا لتلقي الملاحظات والبلاغات شمن قبل المواطنين عبر الأرقام  317499  -  717467638، لافتا إلى أهمية التفاعل معها من قبل المواطنين وعدم الإلتفات للشائعات الخاطئة التي يطلقها البعض دون علم ومعرفة.

وأكد بأن لقاحات التحصين آمنة، وليس لها أضراراً على صحة الطفل، وهي تخضع لرقابة منظمة الصحة العالمية من مرحلة إنتاجها حتى وصولها إلى الأطفال في أي بلدٍ بالعالم، وأن اللقاحات تصنّع في مصانع معتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية وتخضع لفحص دوري مستمر من قبل المنظمة وانه لا يسمح بدخول اي شحنة من اللقاحات الاّ بعد التأكد ومراجعة شهادة التحليل المخبرية من المختبرات المعتمدة من الصحة العالمية وشهادة بلد المنشاء (الصنع).

واوضح مدير عام مكتب الصحة العامة والسكان بساحل حضرموت بأن وزارة الصحة تقوم بفحص ومعاينة جميع شحنات اللقاحات للتأكد من سلامة كل وحدة فيها قبل استلامها وادخالها للمخازن واذا وجد اي لقاح غير سليم يتم اعادته فوراً وعدم قبوله، شاكرا كل الجهود التي بذلت ولازالت تبذل من قبل كافة العاملين في الحملة.

حضر التدشين عدد من العاملين بالقطاع الصحي بالمحافظة.

في سياق متصل، انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي شائعات مشوهة لحملة التحصين ضد مرض الحصبة والحصبة الألمانية بمحافظة حضرموت، تنص جميعها على أن جميع اللقاحات منتهية الصلاحية نتيجة التخزين أو الحفظ؛ غير أن مدير عام مكتب وزارة الصحة العامة والسكان بساحل حضرموت الدكتور رياض حبور الجريري، أَضْحَدَ تلك الشائعات.

وأكد الدكتور الجريري، في تصريح له، أن اللقاحات عليها روشتات وتعاليم محكمة وملزمة، ويتدرب عليها سلسلة طويلة من الكوادر الصحية والفنيين العاملين في هذا المجال.

وأشار إلى وجود علامات واشارات فوق كل قنينة لقاح ومؤشر خاص يتاثر بالحرارة ويتغير لونه عند انتهاء صلاحية اللقاح، وهناك سلسلة تبريد خاصة ومؤشرات فوق كل ثلاجة حفظ لقاح تعطي ايضا اشارة في حالة عدم عملها وعدم وصولها لدرجة البرودة اللازمة لحفظ هذه اللقاحات، كما توجد ارشادات فنية وعلمية كثيرة موجودة مع كل نوع من انواع اللقاحات يعرفها فريق التحصين والمسؤلين عن ذلك.

ونفى الدكتور الجريري، في تصريحه، عدم وجود العشوائية في ادارة اللقاح.. موضحا أن هناك نظام محكم أفضل وأكبر من أي علاج او مصل يعطى لأي شخص.

وقال إن هناك مسؤلية كبيرة عن تلك الاجراءات وسنين طويلة منذ ادخال هذه اللقاحات الى بلدنا من ثمانينات القرن الماضي وفي ظل حكومة سابقه في تلك الحقبة، وكنا ناجحين ووصلنا في التحصين الى مصاف الدول المتقدمة ولم تؤثر فينا اللقاحات ولا اثارها الجانبية التي يتحدث عنها البعض حاليا.. مؤكدا أن من قام بنشر هذه الشائعة قد طعم بها قديما ولم يتاثر بها.

وحث الدكتور الجريري، الأهالي على تطعيم اطفالهم من الامراض التي تؤذي بحياة الأطفال الى الموت، او ستجعلهم يخسرون اموالهم في العلاج عند مرض طفل غير مطعم.. داعيا في الوقت ذاته، الإعلاميين والنشطاء الى التحري من المصادر والتحلي بالمصداقية وعدم نشر الشائعات التي قد يصدقها البعض وتؤدي بحياة أطفالهم الى الهلاك.

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك