menuالرئيسية

تدشين مجمع زراعي صناعي بمصر

الثلاثاء 12/فبراير/2019 - 09:01 ص
The Pulpit Rock
متابعات_ أرض عاد
 
دشنت شركة "الخليج للسكر" أعمال استصلاح الأراضي وحفر الآبار الارتوازية بالمجمع الزراعي الصناعي على مساحة 181 ألف فدان الواقع غرب محافظة المنيا المصرية باستثمارات تبلغ مليار دولار، وفقا للعين الإخبارية.

وذلك ضمن اتفاقية مساهمة تم توقيعها مؤخرا بين "الخليج للسكر" وشركة "الأهلي كابيتال القابضة" الذراع الاستثمارية للبنك الأهلي المصري و"مجموعة جمال الغرير" و"مجموعة موربان" الإماراتية.

أعلن ذلك جمال الغرير، العضو المنتدب والمساهم الرئيسي في شركة "الخليج للسكر"، في تصريحات على هامش انطلاق أعمال مؤتمر دبي العالمي للسكر 2019 في دبي أمس.

وقال الغرير إن شركة "القناة للسكر" المصرية التابعة لـ"مجموعة الغرير" بدأت أعمال الاستصلاح في المشروع، مؤكدا أن الأعمال تسير حسب المخطط الزمني الموضوع.

وأكد وجود تعاون كامل بين الجهات المعنية في الحكومة المصرية ومحافظة المنيا لإنجاز المشروع حسب المخطط الزمني للإنجاز الذي يصب في صالح تحسين بيئة واستقطاب الاستثمارات إلى مصر.. مشيرا إلى أنه من المقرر زراعة المساحة المخصصة بالكامل عام 2022.

وأضاف أن أسعار السكر في سوق الإمارات محكومة بالأسعار العالمية حسب العرض والطلب العالمي، مشيرا إلى أن استهلاك الإمارات من السكر يتراوح بين 260 و280 ألف طن متري سنويا.

من جانبه، قال أحمد الطوبجي، رئيس القطاع المالي في شركة "القناة للسكر"، إن العمل بمشروع المجمع الزراعي الصناعي في مدينة المنيا المصرية بدأ باستصلاح مساحة تتراوح بين 30 و40 ألف فدان من إجمالي المساحة المخصصة للمشروع.

وتابع: فيما بدأت مرحلة التعاقدات لإنجاز أعمال مصنع السكر المقرر إقامته بالمشروع والمتوقع أن ينتج نحو 900 ألف طن سكر أبيض تمثل 90% من فجوة السكر في مصر التي تصل إلى نحو 1,1 مليون طن سكر سنويا.

وأضاف الطوبجي أن المستثمرين الإماراتيين هما "مجموعة جمال الغرير" و"مجموعة موربان" وتمثلان 70% من حجم الاستثمارات في المشروع البالغ رأس ماله 300 مليون دولار وباستثمارات مليار دولار، فيما تمتلك شركة "الأهلي كابيتال" 30%.

وأوضح أن أعمال الزراعة بدأت بالفعل بالتركيز على محاصيل بنجر السكر والذرة والحمص، متوقعا بدء إنتاج مصنع السكر خلال عام ونصف العام من الآن تقريبا.


وشهد "مؤتمر دبي العالمي للسكر 2019" مشاركة أكثر من 700 مسؤول وخبير من أكثر من 62 دولة و259 شركة لبحث ومناقشة القضايا التي تواجه صناعة السكر على مستوى العالم.

وناقش الخبراء خلال المؤتمر توقعات تصدير السكر من دول مثل الهند وتايلاند للسكر الأبيض والبرازيل من حيث القدرة التنافسية للسكر الخام، وتأثير ذلك غير المباشر على سوق دولة الإمارات وقدرتها التنافسية في تجارة وصناعة السكر العالمية.

وأكد مسؤولو شركات عالمية وإقليمية خلال مؤتمر دبي العالمي للسكر 2019: إن دبي تعمل كمحور لإنتاج السكر العالمي.

وشهدت جلسات المؤتمر العالمي للسكر 2019 مناقشة قضايا؛ أهمها التوازن العالمي للسكر مع احتمالية مواجهة السوق العالمي لعجز مثل تجاوز الاستهلاك العالمي للإنتاج العالمي عقب فترة اتسمت بالفائض.

كما ناقش المؤتمر التوقعات في الأسواق الأساسية للسكر مثل البرازيل والهند وتايلاند والاتحاد الأوروبي وتوقعات العملات العالمية الرئيسية والنفط وتأثير كليهما على سوق السكر العالمي.
تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك