menuالرئيسية

القبض على منى الغضبان بسبب فضيحة جنسية مع المخرج خالد يوسف

الثلاثاء 12/فبراير/2019 - 10:29 ص
The Pulpit Rock
متابعات_ أرض عاد
 
سيدة جديدة تسقط في قضية ”الفيديوهات الإباحية“ التي تهز الرأي العام في مصر خلال الفترة الحالية، ولكن هذه المرة لم تكن فنانة، مثل منى فاروق وشيما الحاج المتهمتين في نفس القضية، بل سيدة أعمال تدعى منى الغضبان، حيث تم حبسها 4 أيام على ذمة التحقيقات معها.

وواجهت الغضبان، تهمة الظهور في فيديو جنسي، مع البرلماني والمخرج خالد يوسف، منفصل عن ذلك الفيديو الذي ظهرت فيه منى وشيما واعترفتا أن خالد أيضًا هو الشخص الذي كان معهما فيه وأنهما كانتا متزوجتين منه عرفيًا.

وعرفت منى الغضبان من خلال قناة أنشأتها على موقع يوتيوب تدعي فيها تقديم النصائح النفسية عبر ما يسمى الطاقة الإيجابية واللاوعي وغير ذلك من العبارات المشابهة.

وتدعي الغضبان الحصول على ليسانس حقوق من جامعة القاهرة، والدكتوراه في الصحة النفسية من جامعة قالت إنها تدعى جامعة نيويورك بأمريكا.

وتقول الغضبان إنها مطورة ”للوعي وتحرير الشعور“، وممارسة للتنويم الإيحائي المعتمد من مؤسسة تدعى ”المايندكير“ البريطانية.

– اشتهرت بأنها استشاري صحة نفسية كما عُرفت بخبيرة التفكير اللاوعي، وتخصصها في تنمية مهارات التفكير الإيجابي وسفيرة الأكاديمية الدولية للتنمية الذاتية ومديرة أكاديمية إدراك الذات للتدريب والاستشارات.

– عملت كمحلل معتمد للأصل النفسي للأمراض العضوية، وأيضا كمعالج معتمد بالطاقة من المؤسسة الدولية بالفلبين، ومعالج معتمد لتقنيات وتأملات إدراك الروح والذات من المؤسسة الدولية بالفلبين.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فيديوهات جنسية فاضحة، دفعت إدارة الآداب بوزارة الداخلية للتحرك، وإلقاء القبض على السيدات الموجودات بها، وهن منى فاروق وشيما الحاج وأخيرًا منى الغضبان بصحبة شخص لم يظهر بوجهه إلا أن الاعترافات الخاصة بالفنانتين تشير إلى خالد يوسف.

يذكر أن خالد يوسف يوجد خلال الفترة الحالية في باريس، لقضاء عطلة مع زوجته وابنته، حيث سبق وأن نفى كليًا مسألة هروبه بعد علمه بالقبض على منى فاروق وشيما الحاج، وقال إنه توجه إلى باريس في الأول من فبراير لمقابلة عائلته فقط، وسيعود إلى القاهرة مرة أخرى ليواجه مصيره.
تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك