menuالرئيسية

الصحة العالمية: وباء قاتل على الحدود بين أوغندا والكونغو

الخميس 14/مارس/2019 - 09:12 ص
The Pulpit Rock
متابعات_ أرض عاد
 
قالت منظمة الصحة العالمية، الإثنين، إن نوعا قاتلا من الطاعون انتشر على الحدود بين أوغندا والكونغو الديمقراطية، ويعتقد أن أشخاصا عدة توفوا متأثرين به.

وأشادت المنظمة بالعاملين في مجال الصحة في أوغندا؛ ليقظتهم وسرعة تصرفهم لدى الاشتباه في انتشار الطاعون الرئوي، الذي تقول المنظمة إنه "يؤدي عادة إلى الوفاة ما لم يكتشف ويعالج بالمضادات الحيوية في مراحله المبكرة".

وقالت منظمة الصحة العالمية، في تقرير، إن وزارة الصحة الأوغندية أبلغت عن حالتي اشتباه بالإصابة في منطقة زومبو 5 مارس/آذار، بعد أن توفيت امرأة (35 عاما)، وأصيبت قريبة لها (23 عاما)، بالأعراض نفسها.

وكشفت تحقيقات إضافية أن المتوفاة كانت تقيم في قرية أتونجولي بإقليم إيتوري في الكونغو، وأن ابنها البالغ من العمر 4 سنوات توفي قبل ذلك بأيام، وعندما وجدها أقاربها مريضة يوم دفن ابنها نقلوها للعلاج في أوغندا.

أثارت الأعراض التي شكت منها قريبتها الشكوك في انتشار الطاعون، وجاءت نتيجة تحليل أولي للمرض إيجابية.

واعتبرت السلطات أن 55 شخصا منهم 11 يعملون بالرعاية الصحية، وآخرون شاركوا في جنازة المرأة، يمثلون خطرا شديدا فيما يتعلق بنقل العدوى وتجري متابعتهم.

وتابعت المنظمة أن 3 أشخاص آخرين تردد أنهم توفوا بأعراض مشابهة في الكونغو، وأن السلطات هناك تحقق في الأمر.

وقالت المنظمة إن الطاعون الرئوي متوطن في جمهورية الكونغو الديمقراطية ومدغشقر وبيرو، وتواجه السلطات في الكونغو بالفعل انتشارا كبيرا للإيبولا.

وتسبب بكتيريا اليرسينية الطاعونية التي توجد عادة في الثدييات الصغيرة والبراغيث الإصابة بالطاعون الرئوي، ويصاب البشر بالمرض عن طريق لدغ البراغيث أو اختلاط سوائل الجسم بشكل غير آمن، أو استخدام مواد ملوثة، أو استنشاق رذاذ صادر عن شخص مريض بالطاعون الرئوي.
تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك