menuالرئيسية

مصادر : واشنطن حريصة على منع أي تمدد إيراني شرق نهر الفرات

السبت 16/مارس/2019 - 08:30 ص
The Pulpit Rock
متابعات_ أرض عاد
 
أكدت مصادر وصفت بالمطلعة، حرص الولايات المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية، على منع أي تمدد النفوذ الإيراني في المناطق الشرقية لنهر الفرات.

ونقلت صحيفة البيان عن تلك المصادر، أنّ قيادات أجنبية في «داعش» ومقاتلين في التنظيم، سلّموا أنفسهم لقوات سوريا الديمقراطية، بعد أن حسمت المعركة لصالح الأكراد وبات التنظيم يلفظ أنفاسه الأخيرة بآخر جيوبه في الباغوز السورية على حدود العراق، مشيرة إلى أنّ قوات سوريا الديمقراطية، أمهلت من تبقى من مقاتلي داعش تسليم أنفسهم.

وقال خبير عسكري مطلع، إنّ «داعش» دفع بثماني سيارات مفخخة أول من أمس، ما يعد دليلاً على نهاية التنظيم، إذ طالما اعتمد داعش على عناصر انتحارية قليلة، إلا أنّ دفعه بثمانية مقاتلين بسيارات مفخخة دليل على نهايته وانهيار معنويات مقاتليه، متوقعاً أن نهاية تنظيم داعش على الأرض خلال 48 ساعة على الأكثر.

ولفت المصدر إلى أنّ قوات سوريا الديمقراطية، تستعد للهجوم الأخير على مواقع التنظيم، بعد أن خرجت أفواج من المدنيين من الجيب الأخير. في الأثناء، يستعد أهالي القرى التي حررتها قوات سوريا الديمقراطية من تنظيم داعش للعودة إلى منازلهم، بعد أن قامت فرق خاصة بإزالة معظم الألغام من هذه المناطق، وسط مخاوف من وجود مئات الألغام التي زرعها التنظيم قبل هروبه.

وأفاد ناشطون محليون، أن أهالي قرى أبو الحسن والسوسة والشعفة والمراشدة، يستعدون للعودة إلى منازلهم، خوفاً من تمدد الميليشيات الإيرانية التي ترابط في الضفة الغربية من النهر. 

من جهة أخرى، شدّد المبعوث الأمريكي، جيمس جيفري، أمس، على أنّه لا يوجد إطار زمني لانسحاب الولايات المتحدة من سوريا، وأنّ المعركة على فكر تنظيم داعش ستستمر. وأشار إلى أنّ هناك ما بين 15 ألفاً و20 ألفاً من مناصري تنظيم داعش في سوريا والعراق، كثير منهم «خلايا نائمة»، مشيراً إلى أنّه لم يبقَ لتنظيم داعش سوى بضع مئات من المقاتلين، وأقل من كيلومتر مربع من الأراضي تحت سيطرته في آخر معقل له في سوريا.

وأضاف: «نحن على وشك إنهاء الحملة على طول نهر الفرات لاسترداد آخر الأراضي، لم يبقَ سوى بضع مئات من المقاتلين وأقل من كيلومتر من الأراضي».وتأتي تصريحات جيفري في وقت شنّ تنظيم داعش ثلاث هجمات انتحارية متزامنة، أمس، استهدفت تجمعات للخارجين من جيب الباغوز ما أسفر عن مقتل ستة من الفارين.

وقال الناطق الكردي جياكر أمد إن «انتحارياً اختبأ بين الخارجين وفجّر نفسه ما أدى إلى مقتل ستة أشخاص من عائلات تنظيم داعش»، أثناء تجمعهم قرب الممرّ الذي استحدثته قوات سوريا الديمقراطية «قسد» لخروجهم، قبل أن «يفجّر انتحاريان آخران نفسيهما قرب نقاط تمركز قواتنا ما أدى إلى إصابات طفيفة».
تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك