menuالرئيسية

وزير الإعلام: تنظيم المملكة لمؤتمر المانحين 2020 يجسد دورها الرائد في دعم الشعب اليمني

الإثنين 01/يونيو/2020 - 10:20 م
The Pulpit Rock
متابعات_ ارض عاد
 

قال وزير الإعلام معمر الارياني إن‏ تنظيم ورعاية واستضافة الاشقاء في المملكة العربية السعودية لمؤتمر المانحين لليمن 2020 بمشاركة الامم المتحدة والدعم الذي خصصته يجسد مواقف المملكة الداعمة للشعب اليمني الذي يواجه ظروفاً صعبة وأوضاع غير مستقرة تتطلب دعماً عاجلاً وتدخلاً سريعاً ومستمراً من الهيئات والمنظمات الإنسانية والإغاثية الدولية".

 

واضاف وزير الإعلام في تصريح صحفي وفقا لوكالة سبأ الشرعية، "ان مؤتمر المانحين لليمن 2020 ‏الذي ينطلق غدا الثلاثاء بتنظيم من الأشقاء في المملكة العربية السعودية وبرعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين، سيشهد الإعلان عن تعهدات مالية لسد الاحتياجات الأساسية ويهدف الى زيادة الوعي بالأزمة الإنسانية التي خلفتها الحرب التي فجرتها المليشيا الحوثية".

 

وأكد الارياني ان ‏دور المملكة في دعم وتمويل المشاريع الاغاثية والتنموية في اليمن كان ولايزال محوري ورئيسي، حيث تعمل المنح السعودية على تلبية الاحتياجات والخدمات الأساسية للمواطنين اليمنيين بالتعاون مع الهيئات والمنظمات الإنسانية والإغاثية الدولية المتخصصة التابعة للامم المتحدة.

 

‏وأشار الارياني إلى ان مؤتمر المانحين لليمن 2020 سيساهم في دعم برامج الدعم المجتمعي التي تؤدي إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي للأسر المستفيدة، وتدعم أيضاً النشاط الاقتصادي في مختلف المحافظات اليمنية وبالتالي تقليل الاعتماد على المساعدات الإنسانية وتوفير فرص عمل جديدة لليمنيين.

 

وقال "ان برامج الدعم المجتمعي تهدف التي سيدعمها مؤتمر المانحين إلى توفير الاستدامة من خلال الاستفادة من الموارد المحلية واستثمارها وتنميتها في مجالات مختلفة منها (كفالة وتأهيل الأيتام، التمكين الاقتصادي للصيادين، دعم الأسر المنتجة، تقديم المساعدة للمزارعين)".

 

ونوه الارياني إلى ‏اهتمام مؤتمر المانحين لليمن 2020 بتمويل ودعم المشاريع الصحية بهدف تعزيز قدرات القطاع الصحي اليمني، والحد من تدهور الحالات المصابة بالأمراض المزمنة، وكذلك الحد من انتشار الأمراض والأوبئة وعلى راسها فيروس كورونا (كوفيد19) في ظل تفشي الوباء في مختلف محافظات الجمهورية.

 

وأشار الارياني إلى ان مؤتمر المانحين لليمن 2020 يسعى لتسليط الضوء على المشاريع التعليمية، وبرامج دعم المرأة اليمنية، ومشاريع رعاية الأطفال، وإعادة تأهيل المجندين والمتأثرين في النزاع المسلح، وإعادتهم إلى حياتهم الطبيعية وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي لهم.

 

واضاف"يولي مؤتمر المانحين الاهتمام بالنازحين الفارين من مناطق النزاع المسلح والمتضررين من الكوارث الطبيعية الناتجة عن السيول والأمطار من الفئات الأشد احتياجاً للدعم والمعونة، وكذا توفير المساعدات في قطاعات الأمن الغذائي والتغذية المنقذة لحياة النازحين وغيرهم من الفئات المحتاجة".

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك