menuالرئيسية

جمل داسي ومتحمل

السبت 04/يوليو/2020 - 10:45 ص
 

بمجرد الحديث عن اللواء فرج سالمين البحسني تثور ثائرة بعض إخواننا ويصابون بجنون البقر وانفلونزا الخنازير وتراهم يصبون جم غضبهم عليه فنشاهدهم وهم يبحثون عن عدد الحفر في الشارع الفلاني وكم عدد ساعات انقطاع التيار الكهربائي ويتباكون عن مرتبات النخبة الحضرمية ويتحدثون عن عدد القتلى في الوادي وكأن البحسني هو السبب في كل هذا في الوقت الذي  يتناسون الكثير من الإنجازات التي تحققت خلال الأعوام الأربعة المنصرمة

نعم لا ننكر أن هناك تقصير ولكن علينا أن لا ننسى أن البلاد تمر بمرحلة حرب أهلية وأوضاع صعبة في ظل غياب تام للحكومة المركزية وأن اللواء البحسني قبل المهمة في مرحلة دقيقة وحساسة وأن البحسني لا يمتلك عصأ موسى ولا خاتم سليمان وأن قبوله للمهمة ليس حبا في السلطة وانما حبا في حضرموت واهلها وتقديم ما يمكن أن يقدمه لهم

فلماذا تصبون جم غضبكم عليه هل لن البحسني رفض أن تكون حضرموت تابعه ومطية للغير  .

والله وبالله وتالله لو أن اللواء البحسني قال وردد أن حضرموت روح الجنوب وقلب الجنوب النابض كنا سمعنا هؤلاء وهم يرددون أن البحسني قد صنع المعجزات وان الخدمات في حضرموت لا تقل شأنا عن دبي والرياض ولو كان البحسني قد رضخ وقبل بالإدارة الذاتية كنا سمعنا هؤلاء وهم يقولون في البحسني مالم يقوله مالك في الخمر مثلما يقولون الان في الآخرين ويصنعون وينسجون لهم من وحي الخيال المنجزات الوهمية .

ياقوم صحيح أن  اللواء البحسني بدوي كما يردد بعضكم  وهو نفسه لا ينكر هذا بل العكس يتفاخر أنه بدوي من بادية حضرموت وراعي غنم ولكن الرجل كافح وتعلم وتخرج  من  أكبر الكليات العسكرية في الاتحاد السوفيتي وليس من الضاحية الجنوبية في لبنان وعند عودته اثبت وجوده على أرض الواقع  كقائد عسكري لايشق له غبار نعم هو بدوي وجاء من بادية حضرموت ومن خيرت قبائلها  ولم يأتي من سواحل افريقيا أو من لحج أو صعدة وستظل حضرموت في مقدمة اهتماماته ولن يدخر جهدا في أن يقدم لها الغالي والنفيس وسيتحمل كل ما يقال عنه من أجل حضرموت وانتم عليكم أن تعيدوا حساباتكم أما البحسني سيظل محبا ومخلصا لحضرموت ولسان حاله يردد ماقاله الشاعر الكبير المحضار جمل داسي ومتحمل وانتي على قياسك ثقلي أو خففي وفي الحفي  الحسي مكاني عادنا بطلع ولانا من أحد خائف .

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك