menuالرئيسية

إقتصاد إيران ينزلق إلى مرحلة الخطر

الثلاثاء 07/يوليو/2020 - 08:35 م
The Pulpit Rock
متابعات_ ارض عاد
 

أكدت الأرقام والتقارير الرسمية أن الاقتصاد الإيراني انزلق إلى مرحلة الخطر، بعد أن أهمل النظام في طهران مطالب الشعب واهتم بدعم الإرهاب في المنطقة.

 

ولم تفلح كل المحاولات في دعم اقتصاد أرهقته عقوبات أمريكية وفيروس كورونا المستجد، بعد أن فقدت العملة المحلية 70% من قيمتها، وتراجع صادرات النفط إلى 100 ألف برميل يوميا انخفاضا من أكثر من 2.5 مليون برميل يوميا في أبريل/ نيسان 2018.

 

وتتسع رقعة الفقر في إيران كل يوم، في ظل وضع اقتصادي متدهور، ونظام يسخر كل إمكانياته لدعم المليشيات الإرهابية في المنطقة، لزعزعة استقرار بعض الدول.

 

وأضر نقص العملة الصعبة في إيران بالمعاملات والتعليم والمدخرات، وتسبب ضعف الريال في رفع أسعار الخبز واللحوم والأرز، ولم تفلح محاولات البنك المركزي لاستخدام الاحتياطيات لمحاولة تثبيت الريال.

 

وأصبحت قصة الفقر المتصاعد حكاية مألوفة بين الإيرانيين الذين أقبلوا على شراء العملة الأمريكية لدعم أولادهم ماليا أو لحماية مدخراتهم.

 

الانخفاض الشديد في قيمة الريال الإيراني الذي بلغ أضعف مستوى له أمام الدولار، لم يجعل الحياة أكثر كلفة فحسب بل إنه يضعف قدرة إيران على تنشيط الاقتصاد الذي أرهقته عقوبات أمريكية وفيروس كورونا المستجد.

 

وأوضح موقع بونباست دوت كوم أن الدولار كان معروضا للبيع بسعر 215 ألف ريال يوم الإثنين بالمقارنة مع سعر الصرف الرسمي البالغ 42 ألف ريال.

 

وقد أرغم هبوط العملة في الأسابيع الأخيرة البنك المركزي على التحرك، فضخ ملايين الدولارات في السوق لتحقيق استقرار الريال. ووصف عبد الناصر همتي محافظ البنك المركزي هذا التدخل بأنه قرار "حكيم محدد الهدف".

 

وأضاف أن البنك لديه احتياطيات وفيرة من النقد الأجنبي دون أن يكشف عن حجمها.

 

غير أن اقتصاديين قالوا إن العجز في ميزان المعاملات الجارية والموازنة بفعل الأزمة الاقتصادية قد يتطلب السحب من هذه الاحتياطيات الأمر الذي يضعف قدرة إيران على الحد من التضخم المتفشي.

 

وقال جاربيس إراديان كبير الاقتصاديين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمعهد التمويل الدولي "لديهم احتياطيات محدودة من النقد الأجنبي متاحة لضخها في السوق ولن يتمكنوا من احتواء انخفاض آخر في قيمة العملة في وجود العقوبات الأمريكية والعزلة عن المجتمع الدولي".

 

والانخفاض الأخير في قيمة العملة مدفوع بالمخاوف في الأساس إذ جاء بعد أن حثت الوكالة الدولية للطاقة الذرية طهران على الكف عن منعها من دخول موقعين نوويين سابقين تحوم حولهما الشبهات. كما يرجع جانب من هذا الانخفاض إلى تدهور اقتصادي أوسع نطاقا بسبب فيروس كورونا.

 

وقال نيلز دي هوج الاقتصادي بمؤسسة اتراديوس للتأمين على الائتمان "العامل الجوهري بدرجة أكبر هو تحول ميزان المعاملات الجارية من فائض تقليدي إلى عجز صغير في 2020 بسبب انهيار إيرادات تصدير النفط".

 

وقال إن التقديرات تشير إلى أن البنك المركزي ما زال لديه احتياطيات كافية لدعم الريال لكنها تتآكل لأنها تسهم في تمويل العجز في الموازنة.

 

وتحت وطأة العقوبات يقدر أن صادرات النفط تتراوح بين 100 ألف و200 ألف برميل يوميا انخفاضا من أكثر من 2.5 مليون برميل في اليوم في أبريل/ نيسان 2018.

 

ويقدر صندوق النقد الدولي أن إيران ستسحب ما يقارب 20 مليار دولار من احتياطياتها هذا العام لتصل إلى 85.2 مليار دولار، كما سيسحب 16 مليار دولار أخرى في العام المقبل

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك