menuالرئيسية

واشنطن تتهم المليشيات الإيرانية باغتيال الخبير الأمني العراقي هشام الهاشمي

الأربعاء 08/يوليو/2020 - 05:01 م
The Pulpit Rock
متابعات_ ارض عاد
 

اتهمت واشنطن، الأربعاء، المليشيات الإيرانية باغتيال الخبير الأمني العراقي هشام الهاشمي، وتوعدت طهران وحزب الله اللبناني بمزيد من العقوبات.

 

وقال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في مؤتمر صحفي بمقر وزارة الخارجية، إن "مليشيات تابعة لإيران هددت الخبير الأمني العراقي هشام الهاشمي قبل اغتياله بأيام".

 

وأضاف: "رصدنا شحنات من الأسلحة الإيرانية مرسلة إلى مليشيات الحوثي شملت طائرات بدون طيار ورشاشات هجومية وآر بي جي وغيرها من القطع".

 

وشدد على ضرورة "تمديد مجلس الأمن تمديد حظر الأسلحة على إيران لمنع مزيد من الصراعات في الشرق الأوسط".

 

وأكد أن "مجلس الأمن لا بد أن يمدد حظر الأسلحة على إيران لأنه لا يسع أي شخص جاد الاعتقاد بأن إيران ستستخدم الأسلحة التي تحصل عليها لأغراض سلمية".

 

وتابع: "نفعل كل ما بوسعنا لتطبيق لائحة العقوبات على التنظيمات الإرهابية بما فيها حزب الله".

 

واستطرد: "سنستمر في الضغط على حزب الله وفي الوقت ذاته سنساعد الشعب اللبناني وحكومته على تطبيق الإصلاحات المطلوبة".

 

ولفت إلى أن "الحوثيون يمنعون مسؤولي الأمم المتحدة من الوصول لخزان صافر النفطي ما قد يؤدي إلى كارثة بيئية".

 

وحول انفجار في منشأة نطنز النووية بإيران، قال وزير الخارجية الأمريكي: "ليس لدينا أي تعليق على الانفجار".

 

وبشأن السودان، أكد قال بومبيو: "إننانحقق تقدمًا في دعم جهود السودان للتحول إلى بلد ديمقراطي ينعم بالسلام".

 

واغتيل الخبير الأمني العراقي هشام الهاشمي، الإثنين الماضي، برصاص مسلحين مجهولين أمام منزله شرقي بغداد.

 

وتسببت جريمة الاغتيال في حال من الغضب داخل العراق لاسيما بعد أن وجهت أصابع الاتهام إلى مليشات الحشد الشعبي المدعومة من إيران.

 

والهاشمي خبير أمني عراقي وكاتب مختص في شؤون الجماعات الإرهابية استفزت تحليلاته الأمنية التنظيمات المتطرفة والميليشيات الموالية لإيران، التي يبدو أنها قررت تصفيته بذات الطريقة التي قتل بها الكثير من العراقيين ممن شكلوا، بطريقة أو أخرى، خطرا على النمط الظلامي المتطرف للإرهابيين والموالين لطهران من الرابضين بمفاصل الدولة العراقية أو على هامشها.

 

ومؤخرا، تعرض الهاشمي لحملة انتقادات شرسة من قبل حسابات إلكترونية تابعة لميليشيات إيران في العراق، تتهمه بمعاداة مشروعها.

 

وقبل أيام فقط من اغتياله، تداولت حسابات الميليشيات مقطع فيديو يتهم الخبير الأمني بالتحول عن مذهبه الشيعي من أجل أن يصبح قياديا سنيا، في تهم أكد مراقبون أنها أوضحت بالكاشف وجود مخطط لتصفية الهاشمي.


تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك