menuالرئيسية

الأمم المتحدة تنتقد انفلات طرابلس الأمني وتطالب بتفكيك المليشيات

السبت 11/يوليو/2020 - 02:24 م
The Pulpit Rock
متابعات_ ارض عاد
 

 طالبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا حكومة فايز السراج غير الدستورية بسرعة إصلاح القطاع الأمني، ونزع سلاح المليشيات لحماية المناطق السكنية بطرابلس .. وفق “العين.

 

وأعربت البعثة الأممية عن قلقها العميق إزاء الاشتباكات الأخيرة التي وقعت بين عناصر إجرامية بينهم أفراد في مليشيات بمنطقة جنزور في العاصمة الليبية.

 

وأكدت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، السبت، أن الاشتباكات تسببت في ترويع السكان وأسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

 

وأدانت مثل هذه الأعمال الطائشة التي تعرض المدنيين للخطر المباشر، داعية حكومة الوفاق لتحرك سريع نحو إصلاح فعال للقطاع الأمني مع تسريح المسلحين بعد نزع سلاحهم.

 

وقتل عدد من قادة مليشيات العاصمة الليبية طرابلس، التابعين لوزارة داخلية حكومة السراج، الخميس، في اشتباكات مع مليشيات أخرى تتبع نفس الوزارة، على تقاسم السيطرة في المنطقة، أمام مقر حرس "المنشآت النفطية" في جنزور وقرب مقر البعثة الأممية بالبلاد.

 

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل نحو 12 عنصرا من مليشيا فرسان جنزور، ما دفع حكومة الوفاق للدفع بمليشيات أخرى (الاغنيوات -نسبة لقائدها غنيوة الككلي وتتمركز في منطقة بوسليم- لإغلاق الطرق الرئيسية بموقع الاشتباكات.

 

وسرعان ما عادت الصراعات الدامية بين المليشيات التابعة لحكومة السراج غير الدستورية في ليبيا إلى الواجهة من جديد، بعد أن خرج الجيش الوطني من تمركزاته في قلب العاصمة طرابلس، احتراما للمطالبات الدولية وإنجاحا لمساعي الحل السلمي للأزمة.

 

وتتصارع مليشيات طرابلس على النفوذ في مناطقها خاصة مع وجود فوارق عقدية وولاءات مختلفة بين الجهوية والانتماءات لتنظيمات إرهابية مختلفة منها الموالي لتنظيم داعش أو القاعدة أو الإخوان.

 

وكانت مثل هذه الخلافات قد اختفت لوقت طويل أثناء انشغالهم بحربهم ضد الجيش الليبي، إلا أن عدة أحداث أكدت استمرار الضغائن والخلافات المؤجلة بين المليشيات، خاصة بين مليشيا الردع، والبقرة -التابعة لتنظيم الإخوان بقيادة الإرهابي بشير خلف الله، ومليشيات مصراتة ضد ما يُسمى (ثوار طرابلس).

 

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك