menuالرئيسية

في أبريل استعادنا الكرامة

الأربعاء 03/أبريل/2019 - 01:30 م
 
أيام قلائل وتحل علينا الذكرى الرابعة يوم الثلاث والعشرين يوم استعادة الكرامة  وتحرير ساحل حضرموت من قبضة تنظيم القاعدة في هذا اليوم المجيد  استعدنا كرامتنا المبعثرة التي خسرناها في يوم السابع عشر من سبتمبر 1967م ليس لننا حررنا ساحل حضرموت فقط وانما لن التحرير جاء بسواعد حضرمية ولننا اثبتنا للجميع أن الحضارم قادرين على حمل السلاح وانتزاع حقهم المسلوب واثبتنا للجميع أن شباب حضرموت لديهم العزيمة والارادة والاصرار ويرفض الذل والهوان اثبتنا للجميع أن حضرموت اليوم غير حضرموت الامس وأن حضرموت ستمضي قدما بعزيمة الرجال الشرفاء والمخلصين ولن ترضى أن تكون تابعة لهذا الطرف أو ذاك ولقد سطرا اخواننا وابنائنا في النخبة الحضرمية  ملحمة بطولية رائعة جاءت في رسم عملية عسكرية نوعية يوم تحرير مدينة المكلا  استمرت لسويعات فقط شهد لها الجميع محليا واقليميا ودوليا .لقد سطر المقاتل الحضرمي ملحمة بطولية رائعة سيشهد عليها التاريخ برغم نعيق الغربان التي حاولت التقليل من هذا الانجاز بل الاعجاز الذي صنعه العسكري الحضرمي الفذ .


إن الثقة التي اعطتها قيادة التحالف اتت بنتائج واضحة علي الارض رغم التشكيك في قدرة الحضارم والتي استمرت سنوات طويلة من الاقصاء مارساتها قيادة الحزب بعد ان دمرت جيش البادية وادخلته معارك خاسرة وقتلت وسحلت قياداته واستمر التهميش والاقصاء طوال السنوات التي لحقت الوحدة وكان سقوط المكلا بيد القاعدة لكون القيادات الصف الاول والثاني من غير ابناء حضرموت.


اليوم نسمع ونشاهد نعيق الغربان هؤلاء من يسمون انفسهم اعلاميين يتحدثون اليوم عن ما حدث قبل تحرير المكلا وما حدث بعد تحرير المكلا حاضرة حضرموت في وسائل الاعلام أو على صفحات التواصل الاجتماعي ويحاولون جاهدين التقليل من النخبة الحضرمية البعض منهم يصفها بالمليشيات والبعض الاخر يصفها بالنخبة الحضرمية الجنوبية وأن تحرير ساحل حضرموت ما كان له أن يتم لولا مساندتهم ودعمهم نقول لهم أخسئوا اين ما كنتم في الشمال أو الجنوب اليمني فاحضرموت  اليوم أصبح لها درع وسيف ولها رجالها المخلصين الشجعان وعليكم أن تشغلوا انفسكم بتحرير مناطقكم من بقايا مليشيات الحوثي وتأمينها .


وختاما لبعض ابناء جلدتنا من اعلاميين الدفع المسبق الذين يتحدثون عن من سلم مدينة المكلا لتنظيم القاعدة اذا اردتم الجواب عن هذا السؤال عليكم أن تسالوا قائد المنطقة العسكرية السابق الضالعي  وعند جهينة الخبر اليقين      


وهنا يحق لي أن أتسال أين كنتم أنتم عندما دخلت جماعة تنظيم القاعدة وعاثت فسادا في المدينة وقاموا بتدمير اذاعة المكلا ودار باكثير للنشر والتوزيع اليس هذه المرافق الاعلامية هي تابعة لكم وتعملوا فيها ومصدر رزقكم وهي كانت الصوت الوحيد لحضرموت يومها الم يؤثر فيكم هذا المشهد لم نسمع صوتكم ولم نشاهد واحد منكم يتحدث عن هذا التدمير الممنهج  في الاعلام أو على صفحات التواصل الاجتماعي  حتى صفحاتكم في الفيس بوك ؟ هل كنتم على وفاق مع القاعدة أم انكم اتخدتم  من مبدا (من خاف سلم ) واليوم تنظرون وتتسألون عن من السبب ومن المتسبب  عليكم أن تدركوا أن المواطن الحضرمي أصبح يمتلك القذرة على التمييز بين الصالح والطالح وانكم أصبحتم مكشوفين وأن كرتكم محروق عاشت حضرموت حرة والمجد والخلود لشهدائنا الذين سقطوا في ميادين الشرف ورووا بدمائهم الزكية غرس الحرية والانعتاق على أرض حضرموت الطاهرة .
تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك