menuالرئيسية

صحيفة تكشف سر تجاهل إعلام إيران لكارثة بيروت

السبت 08/أغسطس/2020 - 10:26 م
The Pulpit Rock
متابعات_ ارض عاد
 

رغم مرور عدة أيام على انفجار ميناء بيروت، لا يزال الصمت يخيم على وسائل الإعلام الإيرانية، عدا تغريدة على استحياء كتبها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

 

وذكر تقرير لصحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، اليوم السبت، أن وسائل الإعلام التابعة للحكومة الإيرانية ومليشيا الحرس الثوري، لم تبد اهتماما كبيرا بلبنان رغم مئات القتلى وآلاف الجرحى، جراء الفاجعة التي ضربت مرفأ بيروت.

 

وأشار التقرير إلى أن التلفزيون الإيراني أدان زيارة الرئيس إيمانويل ماكرون إلى بيروت، لكن تفاصيل الانفجار الذي دمر  مرفأ بيروت، وتسبب بخسائر فادحة، لم تتطرق إليه وسائل الإعلام الإيرانية الناطقة باللغة الفارسية، وبينها وكالة تسنيم وفارس وإرنا وإسنا وغيرها من القنوات الإيرانية، وفقا للعين.

 

وأوضح التقرير أن أهم ما يشغل وسائل الإعلام الإيرانية هو توزيع "السلع الأساسية" في إيران، وهو ما يفسر السبب الذي جعل طهران ترسل مساعدات لدعم لبنان بعد الانفجار دون أن تستغل ذلك دعائيا، إذ أن الإيرانيين يحتاجون المساعدات أكثر من لبنان.

 

ونوه التقرير إلى أن المرشد  الإيراني علي خامنئي، التزم الصمت لعدة أيام بعد الكارثة، ونشر تغريدة على صفحته على "تويتر " في 5 أغسطس/ آب الجاري، عبر فيها عن تعاطفه مع لبنان، ثم عاد ليلتزم الصمت من جديد.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن :" التدوينات والتغريدات التي عادة ما يصدرها رموز النظام الإيراني بغزارة غابت عندما تعلق الأمر بلبنان".

 

وخلص التقرير إلى أن رد فعل وسائل الإعلام وقادة إيران حول ما حدث في لبنان "كان محدودا للغاية".

 

وكان الجيش اللبناني أعلن أن إيران أرسلت مستشفى ميدانيا وُضع تحت تصرّف وزارة الصحة ومركزه في الجامعة اللبنانية، إضافة إلى مسلتزمات طبية.

 

لكن وسائل الإعلام الإيرانية لم تعلن هذه المساعدات خوفا من تأليب الرأي العام الإيراني نظرا لحاجة الشعب إلى هذه المساعدات.

 

وتسبّب انفجار بيروت بمقتل ما لا يقلّ عن 185 شخصاً وإصابة أكثر من 6 آلاف آخرين بجروح، في حصيلة جديدة لكنّها غير نهائيّة، إذ لا يزال العشرات في عداد المفقودين، فيما بات مئات الآلاف دون مأوى.

 

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك