menuالرئيسية

ما لا تعرفه عن قصر السلطان القعيطي في حضرموت وتاريخ السلطنة

الأحد 06/سبتمبر/2020 - 12:48 م
The Pulpit Rock
متابعات_ ارض عاد
 

قصر السلطان القعيطي أو ما يعرف أيضا بقصر المعين، يعتبر أحد القصور الأثرية التاريخية في محافظة حضرموت،جنوب شرق اليمن، وتم بناؤه في العام 1925 في عهد السلطان غالب بن عوض القعيطي.

ويقع قصر القعيطي عند بداية مدخل مدينة المكلا الرئيسي، الذي كان يعرف قديما بـ «برع السدة» الذي تغزل بها الفنان الراحل كرامة مرسال.



قصر السلطان القعيطي، بني على لسان بحري ويتكون من ثلاثة أدوار يحيط به سور بمساحة كبيرة ويحتوي على دهاليز وصالة لاستقبال الضيوف، وقاعة للاجتماعات وغرفة واسعة خاصة للحكم ويتصدرها كرسي العرش.



طابع هندي


تأثر بناء القصر بطابع العمارة الهندية الذي كان شائعا في ذلك الوقت ، مثل قصر الباغ في غيل باوزير ، وقصر السلطان عبد الكريم فضل في حوطة لحج ، وقصره الآخر في كريتر عدن.



متحف أثري


بعد سقوط السلطنة القعيطية في عام 1967 سمي القصر بـ « قصر 14 أكتوبر» وتحول في بعض أجزائه إلى مكتب للثقافة والإعلام والجزء الآخر إلى متحف، وبعد سنوات تحول القصر بكامله إلى متحف يتكون من ثلاثة أجنحة، يةنستعرضها في هذا التقرير.



جناح الآثار القديمة


ويضم كثيراً من القطع الأثرية والنقوش والعملات القديمة التي يعود تأريخها إلى عصور ما قبل الإسلام، وهي التي عثر عليها من مواقع مختلفة من محافظة حضرموت، ومنها قطع أثرية عثر عليها أثناء حفريات البعثة الأثرية اليمنية الفرنسية في مدينة شبوة القديمة، وقطع أثرية عُثر عليها وجلبت من حفريات البعثة الأثرية اليمنية السوفيتية أثناء مسوحاتها الأثرية في مستوطنات وادي حضرموت القديمة والمهرة.



جناح مقتنيات السلطان غالب بن عوض القعيطي


ويحتوي هذا الجناح على الملابس المطرزة بالذهب والفضة، التي كان يرتديها أثناء مقابلاته لكبار الضيوف أو أثناء زياراته الميدانية في المدينة، والأحذية الخاصة به، وكرسي العرش، كما يوجد في الجناح مقتنيات أخرى كالتماثيل والتحف النادرة والثمينة المصنوعة من الذهب والفضة وصور مختلفة توضح مراحل مختلفة من حياة السلطان غالب وأسرته.



جناح خاص بالقاعة


وهي القاعة التي كان يستقبل فيها كبار الضيوف واسمها «القاعة الحمراء»، ويوجد فيها دولاب رصت عليه عدد قليل من التحف والتماثيل الفضية والذهبية البديعة الصنع.



نبذة عن تأسيس السلطنة القعيطية


تأسست السلطنة القعيطية التي كانت تحكم الشحر والمكلا في حضرموت، على يد الأسرة القعيطية التي ترجع جذورها إلى منطقة يافع، وتحديدا على يد السلطان عمر بن عوض القعيطي في منتصف القرن الثالث عشر الهجري، وكانت مقسمة إلى ست مقاطعات تشمل المكلا، الشحر، شبام، دوعن، والمنطقة الغربية وحجر.



واستمرت الدولة القعيطية في الحكم حتى العام 1967 عندما ضمت حضرموت مع اليمن الجنوبي إيمانا منهم بالقومية العربية.



وكانت الدولة القعيطية متقدمة على غيرها من دول اليمن والجزيرة العربية، وخصوصا مع بدايات القرن العشرين حيث كانت عدن في قمة ازدهارها بفضل البريطانيين فأراد القعيطيين ان تصبح حضرموت كذلك إلا أن حكومة البريطانية كانت تركز على عدن أكثر من غيرها من المستعمرات، فأعتمد القعيطيين على انفسهم وحققوا تقدما باهرا وملحوظا دون أي مساعد من المستعمرين الإنجليز.



وكان ومن أبرز إنجازاتهم إدخال الكهرباء إلى المكلا عاصمة الدولة، كما أنشأوا مطار المكلا وتميزوا أيضا في خدمات البريد والبرق، ناهيك عن التقدم الاقتصادي والمستوى المعيشي العالي خصوصا مع صدور العملة الرسمية للدولة الشلن القعيطي.



تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك