menuالرئيسية

توقيفات تطال مسؤولين بجمعية ترتبط بإيران في فرنسا

الخميس 17/سبتمبر/2020 - 09:51 ص
The Pulpit Rock
متابعات_ ارض عاد
 

وقيفات تطال مسؤولين بجمعية ترتبط بإيران في فرنسا

 

ذكر مصدر قضائي، أن أربعة مسؤولين سابقين في "مركز الزهراء فرنسا" في غراند سانت شمال البلاد أوقفوا قيد التحقيق لدى الشرطة منذ الثلاثاء، للاشتباه في استمرارهم في ممارسة نشاط في هذا الموقع رغم حل هذه الجمعية.

 

وفتح مكتب المدعي العام في دانكرك تحقيقاً في أيلول/سبتمبر 2019 في "مشاركة في جمعية تم حلها أو المحافظة عليها". وقالت النيابة إن المسؤولين الأربعة السابقين الذين اعتقلوا الثلاثاء واصلوا على ما يبدو "نشاطات مثل خطب ولقاءات دعوية" في الموقع أو على شبكات التواصل الاجتماعي.

 

وكانت السلطات حلّت في آذار/مارس 2019 الجمعية. ودان وزير الداخلية آنذاك كريستوف كاستانير نشاطاتها "التي تضفي شرعية بانتظام على الجهاد المسلح".

 

كما أشارت محكمة ليل الإدارية إلى "الدعاية التي تهدف إلى تمجيد الكفاح المسلح وإثارة الكراهية والعنف من خلال نقل رسائل معادية للسامية، ما يمكن أن يؤدي إلى خطر ارتكاب أعمال إرهابية".

 

واستهدف مقر الزهراء في غراند سانت في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر 2018 بعملية لمكافحة الإرهاب. أدت عمليات التفتيش الإداري إلى اكتشاف أسلحة نارية تمت حيازتها بطريقة غير مشروعة.

 

وكان تم الكشف عن ارتباط "مركز الزهراء في فرنسا"، بشكل وثيق بالاستخبارات الإيرانية، نظرا للتقارب الأيديولوجي لذلك المركز الذي تأسس عام 2005 مع إيران والترويج لحزب الله، ما جعله محط أنظار أجهزة الأمن الفرنسية.

 

وكانت السلطات الفرنسية قد أغلقت مركز جمعية "الزهراء" وجمدت أصوله بتهمة "نشر التطرف والإرهاب" في أوروبا لمدة 6 أشهر فقط، يذكر أن الجمعيات الشيعية الأربع التي تم حلها وتنضوي تحت مظلة "مركز الزهراء" بينها "الحزب ضد الصهيونية" و"الاتحاد الشيعي لفرنسا" وتلفزيون" فرنسا ماريان تيلي"

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك