menuالرئيسية

انهيار الاقتصاد في أنقرة بسبب سياسات الرئيس التركي

الأربعاء 28/أبريل/2021 - 06:58 ص
The Pulpit Rock
متابعات_ ارض عاد
 

تواجه البنوك التركية ظروفا صعبة، في وقت من المرجح أن تجعل فيه القضايا المتعلقة بالبنك المركزي الوصول إلى الأسواق الرأسمالية أمرا صعبا.


وأدى عزل ناجي إقبال من منصب محافظ البنك المركزي، الذي أعقبه استعادة واضحة لسيطرة الرئاسة على البنك المركزي، إلى إغراق القطاع المصرفي التركي في ظروف شبه أزمة مع تدفق الاستثمارات الأجنبية إلى خارج البلاد.


وقال أندرياس ستينو لارسن، كبير المحللين الاستراتيجيين العالميين في نورديا، في تغريدة على تويتر: "لن نتحول أبدا إلى الاتجاه الصعودي لليرة طالما أن أردوغان يدير البنك المركزي فعليا... يؤدي الارتفاع الحاد في تكاليف الاقتراض إلى زيادة المخاطر حيث تصطدم البنوك بجدار من الديون المستحقة بالعملة الأجنبية".


وفقًا لمجلة ذا بانكر، قال جيسون توفي، من كابيتال إيكونوميكس، إن البنوك التركية بحاجة إلى سداد 89 مليار دولار من الديون الخارجية على مدى الأشهر الـ12 المقبلة. وهذا يعادل 12.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في البلاد.


وتأتي العائدات الضعيفة في البنوك التركية التي تديرها الدولة وسط مخاطر مالية متزايدة ناجمة عن تراخي إجراءات الإقراض والسداد.

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك