menuالرئيسية

6 رسائل من أعضاء مجلس النواب المصري حول مركز التأهيل بوادي النطرون

الأحد 31/أكتوبر/2021 - 08:02 م
The Pulpit Rock
متابعات_أرض عاد
 

خلال الأيام الماضية، افتتحت وزارة الداخلية المصرية مركز الإصلاح والتأهيل بوادى النطرون لتبدأ ترسيخ وتطوير فلسفة عقابية جديدة، تعتمد على تحويل مدة العقوبة إلى فترة للاستثمار في البشر  عبر الحرف اليدوية وتعليم فنون ومحو أمية.


وتعتبر تلك المراكز امتدادا لسياسة التأهيل التي تعتمدها السجون بدلا من التأديب والتهذيب، والهدف منها تأهيل السجين حتى يجد له عملا عندما يخرج للمجتمع، كما يتم منحه يومية يصرف منها نصفها والنصف الآخر يمنحه لأهله.


وعبر عدد من أعضاء مجلس النواب المصري عن آرائهم في افتتاح مركز الإصلاح والتأهيل بوادي النطرون.


كشف ادعاءات جماعة الإخوان المغرضة

أشاد النائب عبدالفتاح محمد عبدالفتاح، عضو مجلس النواب المصري، بافتتاح مركز الإصلاح والتأهيل بوادي النطرون، التابع لقطاع الحماية المجتمعية في وزارة الداخلية في مصر، والذي يعد واحدًا من أكبر مجمعات السجون على مستوى العالم.


وقال "عبدالفتاح" إن مركز الإصلاح والتأهيل يستهدف توفير مشروعات صناعية وزراعية وإنتاجية، تساهم في تعليم النزلاء مهن وصناعات جديدة يستفيد منها بعد الإفراج عنه، كما أن المركز يساعد في تأهيل وتهذيب النزلاء بشكل كبير تحسن حياته الاجتماعية بعد الخروج من السجن»، مشيرًا إلى أن السجون المصرية شهدت طفرة كبيرة في عهد الرئيس السيسي، كما أنها  تلتزم التزاما تاما بالمعايير الدولية لحقوق الإنسان.


وأوضح عضو مجلس النواب المصري، أن المركز الذي تم افتتاحه يكشف مدى الأكاذيب والادعاءات المغرضة التي يروج لها الجماعات الإرهابية من الخارج عن عدم وجود حقوق إنسان في مصر، متابعًا: "اللي بيتكلموا عن حقوق الإنسان بره مصر، خليهم  ينزلوا ويشوفوا بعينهم حقوق الإنسان عندنا اتغيرت إزاي، واللي عايز يتعلم حقوق الإنسان بشكل صحيح ينزل مصر، فهناك رعاية اجتماعية للنزلاء ورعاية خارجية لأسرهم أيضًا".


وأشار النائب المصري، إلى أن حقوق الإنسان تتمثل أيضًا في وجود مبادرات عديدة تحسن من حياة المواطن، مثل مبادرة حياة كريمة والتي يستفيد منها ملايين الأسر كانت محرومة لسنوات عديدة من كهرباء، بالإضافة إلى القضاء على فيروس سي، والقضاء على العشوائيات وبناء مساكن جديدة وغيرها، مؤكدا أن مصر بها حقوق إنسان تدرس على مستوى العالم.


يساعد في تأهيل وتهذيب النزلاء بشكل سليم

وفي نفس السياق، أشادت النائبة نانسي بطرس، عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، بافتتاح مركز الإصلاح والتأهيل بوادي النطرون، التابع لقطاع الحماية المجتمعية في وزارة الداخلية، والذي يعد واحدًا من أكبر مجمعات السجون على مستوى العالم، مؤكدة أن مصر تقوم بمنظومة إصلاح عظيمة في كافة القطاعات.


وقالت "بطرس" إن مركز الإصلاح والتأهيل يساعد في إعادة تأهيل وتهذيب النزلاء بشكل سليم، لأن السجن لم يعد أداة للعقاب فقط وإنما للمساعدة على التثقيف واكتساب المهارات والخبرات في الصناعات التي يوفرها المركز لهم، مما يساهم في تغيير حياتهم للأفضل عقب الإفراج عنهم، وخروجهم إلى المجتمع مرة أخرى.


وأشارت عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، إلى إن استراتيجية الجمهورية الجديدة أرست أعمدتها على توفير الحياة الكريمة وتحقيق المفهوم الشامل لحقوق الإنسان، وفي مقدمتها إلغاء مد حالة الطوارئ، وافتتاح مركز الإصلاح والتأهيل بوادى النطرون، بجانب مبادرة حياة كريمة التي تستهدف تحسين حياة الفرد في كافة مناحي الحياة على مستوى الجمهورية.


رسالة إلى منظمات حقوق الإنسان

ودعت النائبة المصرية نانسي بطرس منظمات حقوق الإنسان في العالم، لمشاهدة حقوق الإنسان في مصر وكيف تتعامل الدولة المصرية مع هذا الملف بشكل صحيح، قائلة: "تعالوا اتفرجوا على حقوق الإنسان عندنا، وشوفوا احنا فين وبقينا فين بعد الحرب مع الإرهاب، ولا أتوقع أن هناك سجون في العالم مثلما يوجد في مصر بهذا الشكل المميز والمبهر، فياريت بلاش مزايده من دول الخارج".


إنجاز تحت قيادة الرئيس السيسي

وعلى نفس الوتيرة، أشاد الدكتور أيمن أبو العلا، وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب المصري، بافتتاح مركز الإصلاح والتأهيل بوادي النطرون، التابع لقطاع الحماية المجتمعية في وزارة الداخلية في مصر، والذي يعد واحدًا من أكبر مجمعات السجون على مستوى العالم.


وأكد "أبو العلا" أن افتتاح مركز الإصلاح والتأهيل يعتبر إنجازًا كبيرًا ضمن الإنجازات التي تقوم بها الدولة المصرية تحت قيادة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الذي غير مفهوم حقوق الإنسان في مصر أمام العالم، مشيرًا إلى أنه سيتم غلق 12 سجن يمثلون 25 % من إجمالي عدد السجون العمومية فى مصر عقب التشغيل الكامل لمركز الإصلاح والتأهيل، مما يوضح مدى الطاقة الاستيعابية لهذا الصرح سواء في عدد النزلاء أو الخدمات المقدمة لهم.


وأكد وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، أن افتتاح المركز يأتي تحقيقًا للبند الرابع في باب الحقوق السياسية والحريات في الاستراتيجية الوطنية لحقوق الانسان والتي تتحقق بخطي سريعة في عهد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.


خطوة نحو بناء الجمهورية الجديدة

وأكد النائب طارق رضوان رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب المصري، أن الواقع يؤكد أن مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى عازمة بل مصممة على بناء جمهورية جديدة وتوفير حياة كريمة لكل مواطن يعيش في كنفها ويستظل بسمائها حتى وإن كان قد أخطأ وانحرفت به ظروفه لتغيير إقامته من منزله إلى السجن "مكان تنفيذ العقوبات".


وقال "رضوان" في بيان، إنه فى عهد الجمهورية الجديدة تحول مصر مفهوم السجن إلى إعادة التأهيل لهذا الشخص الذي انحرفت الظروف بسلوكه فليس معنى أنه أخطأ أنه بلا حقوق فهو إنسان لديه الحق في الغذاء والدواء والتأهيل من أجل علاج سلوكه المنحرف ليتسنى له بعد الخروج من مقر قضاء عقوبته أن يمارس حياته بشكل طبيعي حتى لا يعود لهذا المكان مرة أخرى، مؤكدا ‎أن هذا التحول الدراماتيكي في مفهوم السجون في مصر بأن يصبح "مواطنا يُعاد تأهيله" بدلًا من أن يقال عنه "سجين" جاء نتيجة عزم الدولة على بناء الجمهورية الجديدة وتغيير مفهوم السجون وهو تفكير خارج الصندوق.


مراكز تأهيل وإصلاح مطابقة في مواصفات

وأشار رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب المصري، إلى أن هذا التفكير الجديد تعقبه عدة مهام أهمها أن تتحول "السجون" إلى مراكز تأهيل وإصلاح مطابقة في مواصفات إنشائها للمعايير والأكواد الدولية وهو ما يجرى بالفعل حيث توفر غذاء صحيا للسجناء ومشروعات صناعية وزراعية وإنتاجية من مزارع الإنتاج الحيواني والداجني والسمكي والتي تُعد من أهم سُبل تنفيذ برامج التأهيل للنزلاء إضافة لوجود إجراءات صحية للنزلاء بشقيها الوقائي والعلاجي الأمر الذي أكده مساعد وزير الداخلية لقطاع الحماية المجتمعية، اللواء طارق مرزوق قائلًا: "بمجرد أن تطأ قدم السجين السجن يلقى رعاية طبية إذا استلزم الأمر، سواء من خلال مستشفيات السجون أو مستشفيات وزارتي الصحة والتعليم العالي في حالة تفاقم الأمر".


وتابع: “ما رأيناه خلال هذه الزيارة على أرض الواقع يؤكد أن الأمر لم يقف عند هذا الحد فمراكز التأهيل التي باتت بديلة للسجون استحدثت عنابر جديدة للنزلاء بها من ذوي الاحتياجات الخاصة وقامت بتجهيزها على النحو الذي يلائم حالتهم الصحية، كما حرص قطاع الحماية المجتمعية على زيادة الطاقة الاستيعابية للأسرة الطبية وعدد ماكينات الغسيل الكلوي وغرف العمليات للاهتمام بصحة النزلاء”.   


وأكد رئيس لجنة حقوق الإنسان، أن الجمهورية الجديدة التي تسعى الدولة لبنائها جاءت أولى قواعد البناء فيها للحياة الكريمة وحقوق الإنسان فاليوم بعد بدء أولى خطوات إنشاء مركز الإصلاح والتأهيل بوادي النطرون والذي سيتم عقب التشغيل الكامل له غلق 12 سجنا تمثل 25% من إجمالي عدد السجون العمومية في مصر تتغير إستراتيجية التعامل مع هذه المنظومة، معربًا عن سعادته الغامرة بما شاهده خلال هذه الزيارة ليس من انجازات تمت داخل سجن وادى النطرون ولكن من تغيير شامل وجذري فى سياسات الدولة فى التعامل مع السياسة العقابية للمحكوم ضدهم بعقوبة السجن بعد أن أصبحوا قوى اقتصادية منتجة تضيف إلى الاقتصاد القومى وتتخرج من السجون وهى مؤهلة للعمل بكل مهنية احترافية داخل مختلف المؤسسات بالدولة.

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
أرض عاد على فيسبوك